آخر تحديث


General update: 20-02-2017 21:36

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

السابق التالي

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين – ميساء الجردي:

احتفالا باليوم العالمي للغة العربية اللغة الأم نظم قسم اللغة العربية في كلية الآداب بجامعة دمشق اليوم ندوة احتفالية في المعهد العالي للغات. وأكد الدكتور محمد حسان الكردي رئيس الجامعة أن الاحتفالية اليوم هي تمجيدا للغة العربية التي نعتز بها والتي تدرس من خلالها جميع العلوم في جامعة دمشق والجامعات السورية الحكومية كافة وبخاصة كلية الطب. مشيرا إلى قوة ومتانة هذه اللغة التي استطاعت أن تستوعب وتتحمل جميع العلوم العالمية وتعطي مخرجات تعليمية عالية المستوى معترف بها في كافة الدول. وقال: نحن نحتفل في كل عام بكليات مختلفة في الجامعة في اليوم العالمي باللغة العربية منذ أن اعتمدت كلغة رسمية في الأمم المتحدة. ولهذا نحن اليوم مطالبون بالاهتمام بلغتنا وحضارتنا أكثر من أي وقت مضى.
وتحدث الدكتور خالد حلبوني أمين فرع الجامعة عن حضارة وتاريخ الأمة العربية وكيف هذه اللغة صنعت الحضارة. مبينا أن لغتنا العربية لغة عالمية لأنها أولا: تستوعب كل اللغات من حلوها وخاصة إذا ما عدنا إلى العصور القديمة عندما انتشر الإسلام وكيف استطاعت هذه الحضارة الناشئة أن تصهر في بوتقتها كل الحضارات العملاقة الكبيرة التي كانت موجودة في ذلك الوقت من الفارسية والكردية واليونانية وهذا إن دل على شيء فهو يدل على متانة وقوة اللغة العربية. ولأنها: استطاعت أن يكون لها مجال واسع في أمور الترجمة والتأليف واستطاعت أن تحتوي كل العلوم من حولها من الطب والفلسفة وغيرها من أنواع العلوم وتدرسها.
ويرى الدكتور نايف الياسين عميد المعهد العالي للغات: أن الاحتفاء باللغة العربية كاليوم العالمي باللغة العربية أمر مهم بالنسبة لجميع الناطقين بها، لأنها أعطتهم أكثر بكثير مما أعطوها. وبخاصة في العشرة القرون الماضية، حيث تعرضت اللغة العربية للكثير من الإهمال. وبالتالي يتوجب على الناطقين بها اليوم أن يحتفوا بها وأن يعززوا من وجودها وهذا لا يكون فقط بالاحتفاليات والمناسبات بل ينبغي أن يعززوا إنتاجهم وإسهاماتهم في جميع المعارف والعلوم لأن أي لغة تقوى بقوة الناطقين بها وتضعف في ضعفهم وكلما كان ما ينتج في لغة من اللغات مقروء ومطلوب ويسعى إليه الناس كلما تعززت مكانتها
وقال: للإعلام دور بالغ الأهمية في تعزيز اللغة العربية لأنه متابع من قبل جميع الناس وبالتالي اللغة المستخدمة في وسائل الإعلام لها دور مهم في تشجيع الجيل على إتقانها ويجب مراقبة ما يكتب وما يقال لأنها تتابع أكثر من غيرها. والأكثر أهمية هو تعزيز اسهاماتنا في مجال المعارف المختلفة وليس فقط في المجال اللغوي فتعلم اللغة الإنكليزية ليس لخاصية في اللغة نفسها بل لأن هناك حاجة لإتقان هذه اللغة لكي يتقدم الناس بالعلوم المختلفة.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا