ثورة أون لاين:

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا وجود أدلة جديدة دامغة تثبت أن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما ليس إلا مسرحية واستفزازا إعلاميا خطيرا.
ولفتت زاخاروفا في مؤتمر صحفي اليوم إلى أن هناك أدلة جديدة متزايدة "تطفو على السطح بشكل تدريجي" تثبت عدم حدوث أي هجوم كيميائي في دوما.
وأشارت زاخاروفا إلى أنه تم العثور على قنابل غاز أوروبية الصنع في الغوطة الشرقية ومختبر كيميائي آخر للإرهابيين في دوما مؤكدة أن الهدف الحقيقي للعدوان الثلاثي الغربي على سورية هو إفساح المجال للإرهابيين لالتقاط أنفاسهم وإعادة تشكيل صفوفهم واطالة أمد إراقة الدماء على الأرض السورية وبالتالي زيادة صعوبة عملية التسوية السياسية.
وبينت زاخاروفا أن الأوضاع في الغوطة الشرقية بريف دمشق ما تزال مستقرة على الرغم من العدوان الثلاثي على سورية وأن إعادة الحياة الى طبيعتها مستمرة في دوما بالتزامن مع انتهاء إخراج الإرهابيين من مناطق الغوطة.

بوتين يبحث مع مجلس الأمن الروسي الوضع في سورية بعد العدوان الثلاثي عليها

إلى ذلك بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الروسي الوضع في سورية بعد العدوان الثلاثي الامريكي البريطاني الفرنسي عليها.
ونقلت وكالة سبوتنيك عن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف قوله ” في إطار الحديث حول الشؤون الدولية أطلع بوتين أعضاء مجلس الأمن الروسي على الاتصالات التي أجراها خلال الأيام القليلة الماضية مع عدد من رؤساء الدول والحكومات الأجنبية بشأن الوضع في سورية في أعقاب الهجمات الأخيرة التي شنتها الدول الغربية عليها”.
وأضاف بيسكوف.. تم خلال الاجتماع أيضا “مناقشة القضايا الحالية في جدول الأعمال الاجتماعي والاقتصادي المحلي وتبادل وجهات النظر حول أنشطة مكافحة الفيضانات ومكافحة الحرائق في سياق إدارة الكوارث”.

Share