ثورة أون لاين:

جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم تأكيده على أن العدوان الثلاثي الأميركي البريطاني الفرنسي على سورية عمل عدائي وانتهاك للقانون الدولي بما في ذلك ميثاق الامم المتحدة.

ونقلت وكالة تاس عن المكتب الصحفي للكرملين قوله في بيان إن”بوتين ناقش في اتصال هاتفي اليوم مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل تصعيد الوضع في سورية وحولها وأكد من جديد ان تصرفات مجموعة الدول الغربية التي ارتكبت عملا عدوانيا ضد سورية شكلت انتهاكا صارخا لمبادىء القانون الدولي بما فيه ميثاق الامم المتحدة وبالتالي اضرت بشكل كبير بعملية التسوية في سورية”.

وأضاف البيان أن ” بوتين وميركل شددا خلال الاتصال على ضرورة اجراء تحقيق موضوعى و شامل ونزيه من قبل فريق تقصي الحقائق في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الموجود حاليا فى سورية في مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في دوما”.

وأعرب الجانبان عن رغبتهما واستعدادهما للتعاون في تعزيز استئناف الجهود السياسية والدبلوماسية بشأن الأزمة في سورية بما في ذلك عبر مساري جنيف و أستانا ومواصلة الاتصالات الثنائية بشأن هذه المسألة”.

يذكر أن الدفاعات الجوية السورية تصدت فجر السبت الماضي لعدوان ثلاثي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا بالصواريخ على عدد من المواقع السورية في محيط دمشق وحمص وأسقطت عددا كبيرا منها.

 

وفي سياق متصل اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم أن الضربات الصاروخية العدوانية التي وجهتها الولايات المتحدة وحلفاؤها لسورية، أبعدت آفاق التسوية في السياسية .
وأضاف سيرغي لافروف، خلال استقبال في وزارة الخارجية الروسية: "هذه الأعمال العدوانية تفاقم الوضع الإنساني في سورية، وتعزز موقف الإرهابيين وتبعد آفاق تحقيق السلام في سورية التي عانت كثيرا".
وشدد على أن روسيا ستواصل الجهود لفرض احترام سيادة ووحدة أراضي سورية.
وذكر لافروف، أن قصف الولايات المتحدة وحلفائها لسورية، تم بذريعة ملفقة وهو انتهاك صارخ وفظ للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.
وأشار كذلك إلى أن "التصعيد حول سورية يؤثر سلبا في منظومة العلاقات الدولية بالكامل".

نيبينزيا: روسيا غير مستعدة للتحاور مع الدول الغربية في مجلس الأمن حول سورية بعد العدوان الثلاثي عليها

في هذا الصدد أكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن بلاده غير مستعدة للتحاور مع الدول الغربية في مجلس الأمن الدولي حول سورية بعد العدوان الثلاثي عليها يوم السبت الماضي.

وقال نيبينزيا في تصريح لوكالة فرانس برس اليوم.. "إن مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى مجلس الأمن حول سورية يأتي في غير وقته وموسكو ليست مستعدة للتحاور مع الغرب حول سورية بعد هذا العدوان عليها".
وكانت دول العدوان على سورية طرحت يوم السبت الماضي مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو إلى فتح تحقيق جديد بمزاعم استخدام السلاح الكيميائي.

Share