ثورة أون لاين:

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني أن العدوان الثلاثي على سورية يخالف القوانين الدولية ويلحق الضرر بعملية التسوية السياسية للأزمة في سورية.

وقالت الرئاسة الروسية في بيان اليوم إن “الرئيسين بوتين وروحاني اتفقا خلال اتصال هاتفي على أن الغارات على سورية تعتبر عملا مخالفا للقوانين الدولية وتلحق ضررا جديا بأفق التسوية السياسية للأزمة في سورية”.

وأضافت الرئاسة إن “بوتين شدد على أن استمرار مثل هذه الانتهاكات لميثاق الأمم المتحدة سيفضي حتما إلى فوضى في العلاقات الدولية”.

وأشارت الرئاسة إلى أن الجانبين ناقشا الوضع العام في منطقة الشرق الأوسط بما في ذلك الوضع في اليمن واتفقا على أن يطورا العلاقات البينية والتعاون الثنائي وتوسيع التبادل التجاري بين البلدين.

 

بوتين: ضرورة الاستمرار في محاربة التنظيمات الإرهابية في المنطقة مع احترام سيادة دولها

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضرورة الاستمرار في محاربة التنظيمات الإرهابية في المنطقة مع الاحترام الكامل لسيادة دولها ووحدة أراضيها.

وأعرب بوتين في رسالة وجهها للقمة العربية التي تعقد اليوم في السعودية ونقلها موقع روسيا اليوم عن أمله في أن تتمكن روسيا ودول المنطقة في مرحلة ما بعد دحر القوى الأساسية لتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق من الإسهام في تفعيل عمليات التسوية السياسية وإعادة الإعمار وحل المسائل الانسانية في هذين البلدين.

وأشار بوتين إلى استعداد روسيا للتعاون مع دول المنطقة من أجل ضمان الأمن الاقليمي مشددا على عدم امكانية تطبيع الأوضاع في الشرق الأوسط بصورة مستدامة دون إيجاد حل جذري للقضية الفلسطينية.

وفي هذا السياق جدد بوتين التأكيد على ثوابت الموقف الروسي المتمثلة في ضرورة تسوية كل القضايا الخاصة بتحديد وضع الأراضي الفلسطينية بما في ذلك مدينة القدس المحتلة بالاستناد الى أحكام القانون الدولي المعترف بها.

Share