ثورة أون لاين:

أعرب الكرملين اليوم عن أمله في ان تبتعد جميع الاطراف عن اتخاذ خطوات تؤدي الى زعزعة الاستقرار في سورية مجددا التأكيد على ان مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في دوما لا تستند إلى أي أدلة أو حقائق.

وجدد المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف في تصريحات للصحفيين التأكيد على موقف روسيا الداعم لإجراء تحقيق مفصل في مزاعم استخدام سلاح كيميائي مشيرا الى وجود خلافات عميقة بين موسكو وواشنطن بهذا الشأن ومبينا في الوقت ذاته ان الجانب الروسي يعارض بشدة التصريحات الأمريكية العدائية ضد سورية التي لا تستند إلى حقائق.

واعتبر بيسكوف ان تطورات الوضع في سورية تتطلب المراقبة بعناية داعيا إلى عدم الاستناد إلى شائعات وتقارير إعلامية غير مؤكدة في مسألة الاستخدام المزعوم للسلاح الكيميائي نظرا لكونها مسألة حساسة ولا يمكن إصدار أحكام فيها دون أدلة.

وفي معرض تعليقه على تحذيرات موسكو لواشنطن بشأن تهديدها بشن عدوان على سورية قال بيسكوف “لا أود الدخول في نقاش بطريقة ما حول قضية ماذا سيحدث اذا تم توجيه ضربة وما زلت آمل أن يتجنب جميع الأطراف اتخاذ خطوات تؤدي إلى تزعزع استقرار الوضع الهش بالفعل في المنطقة”.

وأشار بيسكوف إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يخطط بعد للقيام باتصالات مباشرة مع نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون وقادة آخرين ممن اطلقوا تهديدات بشن عدوان ضد سورية بحجة الاستخدام المزعوم للسلاح الكيميائي في سورية.

وكان مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة الدكتور بشار الجعفرى أكد أمس خلال جلسة لمجلس الأمن إن تهديدات الدول الغربية بالعدوان على سورية ومناوراتها وتضليلها وكذبها وارهابها لن يحيد سورية عن الحفاظ على سيادتها ووحدة أراضيها وصد أي عدوان مهما كان مصدره وهى لن تسمح لأحد كبيرا كان أم صغيرا دائم العضوية أو غير دائم العضوية أن يكرر في سورية ما فعلوه في العراق وليبيا.

 

 صواريخ ترامب الذكية يجب أن تستهدف الإرهابيين لا الحكومات الشرعية

ورجحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الهجوم الصاروخي على سورية الذي هدد به الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يهدف لمسح كل الحقائق حول الهجوم الكيميائي المزعوم بدوما.

وأشارت زاخاروفا على حسابها في "فيسبوك"، في أول تعليق لروسيا على تهديدات ترامب النارية بتوجيه ضربة صاروخية على سورية، إلى ضرورة أن تستهدف "الصواريخ الذكية" التي يتحدث عنها ترامب في تغريدته الإرهابيين وليس الحكومة الشرعية التي تحارب الإرهاب الدولي على أراضيها على مدى عدة سنوات.

وجاءت هذه التصريحات تعليقا على إعلان ترامب، على حسابه في "تويتر"، عن عزمه توجيه ضربة بـ"الصواريخ الجميلة والجديدة والذكية" إلى سورية، حيث دعا روسيا للاستعداد لذلك، مطالبا إياها بالتخلي عن دعم  سورية .
 

 
Share