ثورة أون لاين: أعلنت مصادر دبلوماسية من داخل الأمم المتحدة أن روسيا والولايات المتحدة ستقدمان مشروعي قرارين إلى مجلس الأمن الدولي حول مزاعم

استخدام سلاح كيميائي في مدينة دوما بريف دمشق وستدعوان إلى التصويت عليهما مساء اليوم.

ونقلت رويترز عن مصادر دبلوماسية قولها “إن روسيا أبلغت زملاءها في مجلس الأمن الدولي بمعارضتها مشروع القرار الأمريكي وهي تعتزم تقديم
مشروع قرار آخر لطرحه على التصويت اليوم بعد التصويت على مشروع القرار الأمريكي”.

ويدعو مشروع القرار الروسي إلى دعم إرسال خبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى مكان الهجوم المزعوم في مدينة دوما لإجراء تحقيق على الأرض في عين المكان بينما يطالب مشروع القرار الأمريكي بإنشاء لجنة تحقيق جديدة خاصة بتحديد المسؤءولين عما سماه استخدام السلاح الكيميائي في سورية وهو يتضمن بحسب المصادر نفس مضمون مشروع القرار الذي سبق أن استخدمت روسيا حق النقض ضده في 16 تشرين الثاني الماضي.

وانتقدت روسيا مرارا عمل آلية التحقيق المشتركة السابقة ولا سيما عدم زيارة أعضائها مواقع الهجمات الكيميائية المزعومة واحتواء تقاريرها على ثغرات عديدة واعتمادها على معطيات اطراف مرتبطة بالإرهابيين.

وشددت روسيا حينها على ضرورة تغيير قواعد عمل الآلية بينما أصرت الولايات المتحدة على استمرار نشاطها بشكله الحالي رغم كل ما وقع به من أخطاء وثغرات.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أعلنت أنها سترسل قريبا فريقا من بعثة تقصي الحقائق إلى مدينة دوما وذلك بعد طلب سورية وروسيا ذلك بهدف التحقيق في ادعاءات الاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية هناك.

يذكر أن بعض وسائل الإعلام والمنظمات الناطقة باسم الإرهابيين والممولة من الدول الغربية شنت حملة إعلامية منسقة لاتهام الجيش العربي السوري باستخدام أسلحة كيميائية خلال عملياته ضد الإرهابيين في مدينة دوما تبعتها حملة سياسية غربية بقيادة الولايات المتحدة لتبرير أي خطوات عدائية ضد سورية تهدف إلى دعم الإرهابيين ومنعهم من الانهيار.

 

Share