ثورة أون لاين:

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن الاستقرار في سورية يتقدم ومستوى العنف في تراجع.

وأضاف الوزير الروسي، اليوم السبت "بالطبع مستوى العنف تراجع في سورية"، مرجعا ذلك إلى نتيجة عمل صيغة أستانا".

وقال، في مقابلة مع راديو كازاخستان، "نحن نقدر الاجتماع الوزاري بصيغة أستانا بشكل إيجابي للغاية. هذا التقييم مشترك بين زملائي من إيران وتركيا".

وعن مفاوضات أستانا، قال الوزير "يتمثل الإنجاز الرئيسي في إنشاء مناطق تخفيف التوتر، في إطار إعلان وقف الأعمال القتالية والذي على وجه العموم خفض بدرجة كبيرة مستوى العنف رغم الانتهاكات من المجموعات المسلحة بالطبع".

وأضاف لافروف "روسيا تدين الوجود غير الشرعي للقوات العسكرية الأجنبية على الأراضي السورية".

وتابع "في سورية على الأرض هناك قوات تمثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ودول أخرى. هذه ليست حربا بالوكالة، بل مشاركة مباشرة في الحرب".

كما وصف الوزير الروسي تصريحات السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة حول الاستعداد لقصف دمشق بأنها "بيان غير مسؤول إطلاقا"، مشيرا إلى أن "واشنطن تحاول إعادة تشكيل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، من خلال منع مشاركة عددا من الدول فيه وهذا أمر غير مقبول".
 

Share