ثورة أون لاين:

أكد الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤءون الشرق الأوسط وبلدان افريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف ان مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري الذي عقد في سوتشي أواخر الشهر الماضي أظهر أن الشعب السوري متمسك بوحدة بلاده وسيادتها وسلامة أراضيها.

وقال بوغدانوف في مقابلة مع صحيفة ازفيستيا الروسية اليوم إن “الأساس الذي تعتمد عليه جهود الحفاظ على وحدة سورية ومنع محاولات تقويضها يتمثل في قرار مجلس الامن الدولي رقم 2254 وفي المبادئ الأساسية للقانون الدولي المستندة إلى ميثاق الأمم المتحدة” مؤكدا وجوب تنفيذ ذلك القرار والتقيد بالمبادئ المشار إليها.

ولفت بوغدانوف إلى أن مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي الذي شاركت فيه مختلف مكونات المجتمع السوري ومن بينهم /السوريون الاكراد/ أثبت أن السوريين متمسكون بثبات بوحدة وسلامة بلادهم وهذا ما ورد بكل وضوح ودقة في البيان الختامي للمؤتمر.

وأشار بوغدانوف إلى أنه وبموجب التقديرات الروسية فان مسؤولية الأحاديث عن “أمزجة انفصالية” لدى البعض تعود للتصرفات العشوائية لزملائنا الأمريكيين الذين خلقوا لدى هؤلاء وهما بانهم سيبقون تحت حماية ووصاية الولايات المتحدة مهما قاموا به من أعمال بينما خلقوا لدى الأتراك رد فعل ضد هذا الأمر.

ولفت بوغدانوف الى ان النتيجة المؤسفة لهذه الأعمال معروفة ولذلك فان احد جوانب عملنا يكمن في توصية جميع القوى الخارجية مراعاة الوقائع والخصائص المميزة لسورية ذات التاريخ الغني والتقاليد القومية العريقة.

إلى ذلك دعا بوغدانوف بعض اطراف “المعارضة” الذين يضعون شروطا مرفوضة للانخراط في المحادثات الى المسارعة والمشاركة في عملية جنيف بصورة مسؤولة وبناءة دون أي شروط مسبقة كي يصار في نهاية المطاف إلى تنفيذ قرار مجلس الامن رقم 2254 الذي يتضمن اجراء انتخابات.

Share