ثورة أون لاين:
أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اليوم الاثنين، أن الكرملين يلاحظ عدم وجود مساعدة من واشنطن في مكافحة الإرهاب في سورية وفي إيجاد تسوية سياسية للأزمة في البلاد.
وقال بيسكوف للصحفيين: "فيما يخص مساعدة الولايات المتحدة باستقرار الوضع في سورية واستمرار العمل على التسوية السياسية فهناك نقص في هذه المساعدة".
وأعلن بيسكوف أن القوات الروسية المتبقية في سورية تملك القدرة اللازمة لردع النشاط الإرهابي ومساندة الجيش السوري في القضاء على التنظيمات الإرهابية.
وأضاف بيسكوف للصحفيين: "وفيما يتعلق بهجمات الإرهابيين، فإن الجميع كان يتوقعها، وهذا أمر لا يمكن إيقافه بين عشية وضحاها. بيد أن الوحدات المتبقية من القوات الجوية الروسية، التي تواصل مساعدة القوات المسلحة للجمهورية العربية السورية في مكافحة الإرهابيين، لديها الإمكانات اللازمة لمواصلة كبح النشاط الإرهابي في سورية".
وأضاف بيسكوف: "الحديث يدور عن استمرار اتجاه أستانا وسوتشي في هذا العمل. أنتم تعرفون أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واصل القيام باتصالات منتظمة مع نظيريه من تركيا وإيران، على مدى الأسابيع القليلة الماضية. وسيستمر هذا العمل الذي يهدف إلى إيجاد أداة أساسية لتطوير أنشطة حفظ السلام كجزء من جهود منظمة الأمم المتحدة".
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن خلال زيارة الأولى لقاعدة حميميم في سورية، صباح 12 كانون الثاني الماضي ، أنه "خلال أكثر من عامين قامت القوات المسلحة الروسية، مع الجيش العربي السوري بدحر أقوى التنظيمات الإرهابية ".
وأوعز لوزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان، ببدء عودة جزء كبير من القوة العسكرية الروسية إلى نقاط تمركزها الدائمة.
 

Share