ثورة أون لاين :

بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني في اتصال هاتفي اليوم نتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري الذي عقد مؤخرا بمدينة سوتشي الروسية.

وقال الكرملين في بيان له إن “الرئيسين أكدا خلال الاتصال على أن القرارات المعتمدة في المؤتمر يجب ان تشكل دفعة قوية لعملية التسوية السياسية للأزمة في سورية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 وتسهم في تطبيع الوضع في المنطقة”.

وأشار البيان إلى أن الرئيسين نوها بفعالية التعاون بين روسيا وإيران والنظام التركي في إطار صيغة أستانا وأعربا عن استعدادهما لمزيد من العمل المنسق بشأن تطوير هذه الصيغة وتكثيف جدول الأعمال بين الجانبين الروسي والايراني بمواضيع محددة جديدة.

ولفت البيان الى أنه جرى أيضا التطرق إلى وضع الأزمة في اليمن وسبل حل القضية الفلسطينية وتم التأكيد على الالتزام بالتنفيذ المتسق لخطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني كعامل مهم في الحفاظ على الاستقرار والأمن الدوليين.

وأوضح البيان أنه تم أيضا خلال الاتصال تبادل وجهات النظر حول التعاون الثنائي في مختلف المجالات والاتفاق على استمرار الاتصالات على مختلف المستويات.

وكان البيان الختامي لمؤتمر الحوار الوطنى السوري السوري الذي عقد في مدينة سوتشي في الثلاثين من كانون الثاني الماضى اكد الالتزام الكامل بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة سورية أرضا وشعبا وان الشعب السورى هو الذى يحدد مستقبل بلاده.

لافروف وظريف يبحثان سبل تنفيذ مقررات مؤتمر سوتشي

كما بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف خلال اتصال هاتفي جرى بينهما اليوم سبل تنفيذ مقررات مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها إن “الجانبين تبادلا وجهات النظر حول القضايا الملحة على جدول الاعمال الدولي والاقليمي بينهما مع التركيز على تنفيذ قرارات مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري السوري والاعداد لقمة قزوين الخامسة والتي من المقرر عقدها هذا العام في كازاخستان”.

Share