ثورة أون لاين:

بحث سفير سورية لدى الفاتيكان حسام الدين آلا اليوم خلال لقائه بول ريتشارد غالاغار وزير الشؤون الخارجية في الفاتيكان العلاقات الثنائية والأوضاع في سورية والمنطقة.

وعبر السفير آلا خلال اللقاء عن التقدير للاهتمام المتواصل والمحبة التي يبديها قداسة البابا فرنسيس لسورية في عظاته وصلواته لأجل السلام والاستقرار فيها.

وتناول السفير آلا التطورات والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي مؤكدا العزم على تحرير كامل الأراضي السورية من الإرهاب ولافتا إلى الجهود التي تبذلها الحكومة السورية لإعادة تأهيل المناطق المحررة من الإرهاب وتلبية الاحتياجات المعيشية والإنسانية لمواطنيها.

ولفت السفير آلا إلى مخاطر السياسات الأمريكية والاعتداءات التركية والإسرائيلية على الأراضي السورية ومخاطر الدعم الذي تقدمه للمجموعات الإرهابية محذرا من تداعيات المحاولات الإسرائيلية لاستغلال الأوضاع السائدة في المنطقة لتكريس احتلالها للأرضي العربية.

وأشار السفير آلا إلى مخاطر القرار الأمريكي بشأن مدينة القدس معربا عن تقديره لما ورد في خطاب قداسة البابا فرنسيس خلال استقباله السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الفاتيكان والذي أكد تمسكه بقرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقدس.

من جانبه أكد غالاغار اهتمام الفاتيكان بدعم الجهود الرامية لإيجاد حل سلمي للأزمة في سورية وتحقيق الاستقرار في المنطقة مشددا على تمسك الفاتيكان بقرارات الأمم المتحدة الخاصة بالأراضي العربية المحتلة بما فيها تلك المتعلقة بالقدس.

وكان السفير آلا شارك أمس في الاستقبال السنوي الذي يقيمه الفاتيكان للسفراء المعتمدين ونقل لقداسة البابا التهاني والتبريكات بالسنة الميلادية الجديدة.

Share