ثورة أون لاين:

أكدت صحيفة الوطن العمانية أن من بين أبرز ما سجله العام المنصرم 2017 من أحداث كان انتصار سورية على المخطط الإرهابي الكوني الذي استهدفها بغرض إخراجها من جميع المعادلات وملفات المنطقة.

 

وأوضحت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم أن هذا الانتصار يمكن أن يفتح بواعث الأمل بالنسبة للشعب الفلسطيني فسورية منذ عام 2011 وحتى اليوم تدفع ثمن وقوفها المشرف إلى جانب هذا الشعب وقضيته ومقاومته مشددة على أن التعطيل الصهيوني الأميركي للحل السياسي في سورية نابع من إرادة أعدائها بأن تظل رهينة للإرهاب القاعدي الذي تكفل هؤلاء الأعداء بدعمه.

وأوضحت الصحيفة أن ما شهدته سورية وليبيا والعراق ومصر من مشاكل وأزمات خلال السنوات الماضية كان جزءا من مخطط واشنطن وإسرائيل ومن تبعهما ويعمل لخدمتهما للتقدم خطوات نحو تصفية القضية الفلسطينية.

ورأت الصحيفة أن المنطقة خاصة والعالم عامة لن يعرفا السكون والسلام والاستقرار والأمن والتنمية خلال العام الحالي لأن من يدير عجلة السياسة والاقتصاد ويحرك الأساطيل الحربية ويطور منظومات الأسلحة ونعني به الولايات المتحدة وتوابعها لن يهدأ له بال ما لم ينجز مخططه في المنطقة الذي جوهره تأمين بقاء كيان الاحتلال الاسرائيلي وجعله رأس حربة لها.

واعتبرت الصحيفة أن حصيلة العام الماضي 2017 كانت مخيبة للعديد من الشعوب ولا سيما التي تعيش أزمات ولكن تبقى الآمال خلال العام الحالي بتغير المشهد بأكمله لصالح السلم والأمن الدوليين.

Share