ثورة أون لاين:

بدأ في العاصمة الكازاخية اليوم اجتماع أستانا 8 حول سورية بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الدكتور بشار الجعفري ووفود الدول الثلاث الضامنة لنظام وقف الاعمال القتالية في سورية وهي (روسيا وإيران وتركيا).

 

وعقد وفد الجمهورية العربية السورية في مستهل مشاركته بالاجتماع لقاء مع الوفد الإيراني برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين جابرى أنصاري تم خلاله التنسيق والتشاور بين الجانبين من أجل الإسهام في إنجاح اجتماع أستانا الثامن.

كما عقد وفد الجمهورية العربية السورية اليوم لقاء تشاوريا ثنائياً مع وفد روسيا الاتحادية برئاسة الكسندر لافرنتييف في إطار الجولة الثامنة من اجتماعات أستانا.

وبحث الوفدان خلال اللقاء القضايا المدرجة على جدول أعمال هذه الجولة وكان هناك اتفاق بين الجانبين على أهمية هذه اللقاءات التشاورية لإنجاح عملية أستانا.

 

وفي مؤتمر صحفي أكد لافرنتييف أن الوجود الأمريكي في سورية غير شرعي ولم تعد هناك أسباب له بعد القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال لافرنتييف إنه سيتم التوافق على قائمة المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر عقده في سوتشي بشكل نهائي خلال أسبوعين وروسيا تأمل
بمشاركة ممثلين عن الأمم المتحدة.

وكان الوفد الروسي عقد لقاءين منفصلين مع الوفدين الإيراني والتركي على أن يتم بعد الاجتماعات الثنائية عقد لقاء ثلاثي بين وفود الدول الثلاث الضامنة لنظام وقف الأعمال القتالية في سورية.

إلى ذلك أعلن مصدر روسي مقرب من الاجتماع أن الدول الضامنة قررت عدم توسيع قائمة المشاركين في عملية أستانا.

وحول مؤتمر الحوار الوطني السوري في مدينة سوتشي أشار مصدر مقرب من اجتماع أستانا إلى أن ممثلي الدول الضامنة سيبحثون على هامش الاجتماع الحالي موعد عقد المؤتمر والمشاركين فيه.

يذكر أن العاصمة الكازاخية استضافت هذا العام سبعة اجتماعات حول سورية واختتم الأخير منها في الحادي والثلاثين من تشرين الأول الماضي وجددت فيه الدول الضامنة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية تمسكها بوحدة الأراضي السورية والاستمرار في مكافحة الإرهاب وتثبيت اتفاق وقف الأعمال القتالية في مناطق تخفيف التوتر.

 

Share