ثورة أون لاين:

أكد مركز التنسيق الروسي في حميميم أن الولايات المتحدة والمجموعات المسلحة المنتشرة في منطقة التنف تعرقل جهود الحكومة السورية الهادفة إلى إيصال المساعدات الإنسانية إلى الأهالي في مخيم الركبان قرب الحدود السورية الأردنية.

وأشار المركز في بيان له إلى أن واشنطن والمجموعات المسلحة التابعة لها في منطقة التنف الحدودية مع الأردن “تعرقل تنظيم ممر آمن للمهجرين السوريين في مخيم الركبان وإيصال المساعدات الإنسانية إليهم” مبيناً أن القوات الأمريكية المنتشرة في منطقة التنف “لم تضمن حتى الآن وصول ممثلين عن المنظمات الإنسانية إلى مخيم الركبان عبر الأراضي السورية”.

وحذر المركز من أن الوضع الإنساني في مخيم الركبان للمهجرين السوريين الواقع في مناطق انتشار قوات أمريكية “يزداد سوءاً حيث يستمر انتشار المخدرات والترويج للانضمام إلى مجموعات إرهابية”.

ويعد مخيم الركبان الواقع جنوب بلدة التنف بنحو 18 كم من أكثر المناطق الصحراوية قسوة بالنسبة للمهجرين السوريين حيث تتمركز قوات خاصة أمريكية بشكل غير شرعي وبدون موافقة الحكومة السورية وذلك بزعم محاربة الإرهاب في حين تؤءكد التقارير والوقائع الميدانية أن هذه المنطقة تحولت إلى نقطة انطلاق لتنظيم “داعش” لشن هجمات إرهابية في البادية السورية.

Share