ثورة أون لاين - يامن الجاجة:
يلتقي منتخبنا الكروي الأول مساء اليوم الخميس مع مضيفه البحريني في المباراة الدولية الودية التي ستجمعهما في تمام الساعة السابعة والربع بتوقيت دمشق على أرضية ستاد البحرين الوطني الذي يستضيف اللقاء المجدول ضمن تحضيرات المنتخبين لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة مطلع العام القادم.
طبعا منتخبنا مطالب في هذه المباراة بتحقيق معادلة الأداء والنتيجة على اعتبار أنه عجز حتى الآن في أربع مباريات سابقة عن تحقيق الفوز تحت قيادة مديره الفني الألماني بيرند شتانغيه فخسر في واحدة وتعادل في ثلاث،وعلى اعتبار أن الصورة التي قدمها المنتخب في مباراته الدولية الأخيرة أمام نظيره القرغيزي كانت مقلقة إلى حد بعيد وهو ما يعني حكما ضرورة محو تلك الصورة من خلال أداء مطمئن ومبشر يتسم بالقدرة والقوة والفعالية.
هذا وينتظر الشارع الكروي أن يلحظ تطورا على أداء المنتخب في عدة جوانب ولاسيما في أداء خط دفاعه بعد أن اعترف شتانغيه بوجود مشكلة في هذا الخط مشيرا إلى وجود عمل على حل هذه المشكلة دون إيضاح للآلية والكيفية التي سيتم من خلالها معالجة سلبيات خط دفاع المنتخب.
كذلك من المنتظر أن نعرف مدى صوابية أو عدم صوابية خيارات شتانغيه التي فضلت الإستغناء عن أبرز عناصر المنتخب مع وجود ما يبرر هذه الخيارات أحيانا وما يجعلها غير مفهومة في أحيان أخرى.
وبعد التصريحات الأخيرة لمدرب منتخبنا والتي أبدى فيها رضاه عن سير تحضيرات رجالنا استعدادا للنهائيات الآسيوية فقد بات لزاما على شتانغيه أن يعكس هذا الرضى على الصورة التي سيقدمها منتخبنا في مواجهة البحرين اليوم ومن ثم في مواجهة الصين التي ستقام يوم ١٦ الشهر الجاري ولاسيما أن الوقت المتبقي للنهائيات الآسيوية ليس طويلا وحتى اللحظة لا زال مدرب رجالنا غارق في عملية تجريب لعناصر متعددة في مراكز مختلفة لعله يجد حلا لمشكلة خط الدفاع التي يبدو حلها سهلا ولكن مدرب المنتخب يؤخره لغاية في نفسه.
وفقا لما سبق فنحن بانتظار مباراة تنقلنا لحيز الاطمئنان على منتخبنا بعد أن فرضت مباراة قيرغيزستان الأخيرة علينا كجمهور ومتابعين للمنتخب أن نطرح عدة تساؤلات عن الموعد الذي سيقدم فيه منتخبنا نفسه بكل إقناع


 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث