ثورة اون لاين:

بقلم نارام سرجون

عندما يكتب سجين من خلف ثلاثة عقود من السجن في سجون الاحتلال رسالة عظيمة الى وطنه يعده فيها أنه هو من يسجن الزمان .. ويسجن السجان .. فانه يصبح استاذا لنيلسون مانديلا دون منازع ..

صدقي المقت كتب في رسالته عبارات تهتز لها قلوب البنادق .. وترتعش الرصاصات من قوة شكيمة هذا البطل .. ولكن حتى سحر موسى يتقهقر أمام سحر هذا الكلام العظيم ..

يقول صدقي المقت في رسالته من سجنه متحديا الاحتلال الاسرائيلي:
"أيها الجلاد .. ايها المحتل .. احكم كما يحلو لك .. افعل مايشبع ساديتك وحقدك وانتقامك .. لاأخاف أحكامكم .. فالعدل الذي أنشده موجود على امتداد الوطن .. في ضمائر شعبنا البطل وجيشنا الأسطوري ..

لن أصمت ولو قطعوا لساني .. لن أصمت ولو نصبوا لي المشانق .. لن أصمت ولو أطلقوا علي الرصاص"

************

هذه كلمات لايمكن وصفها الا بأنها كلمات تقول لنا كما قال نزار قباني في تحديه لاسرائيل يوما بكلام يشبه كلام السيد حسن نصرالله الذي وصف اسرائيل بأنها أوهى من بيت العنكبوت .. فيقول نزار: لاتخافوا موسى .. ولاسحر موسى .. فان هذا العصر اليهودي وهم .. سوف ينهار لو ملكنا اليقين..

ولايسعنا الا أن نرد على رسالة الصادق صدقي المقت الا بالقول ان الجولان لم يكن في يوم اقرب الينا من الآن .. رغم كل هذه الجراح .. لأن الأبطال الذين ظهروا بيننا في كل مكان واذهلوا الدنيا بجسارتهم جعلونا نحس أن الاسرائيليين الذين اعتلوا الهضبة كي يقاتلونا وهم الأعلون لم تعد الهضبة تحميهم .. لأننا وصلنا لأول مرة الى يقين لم نصله قبل اليوم ..وهو أن الهضاب لاتحمي العدو عندما تكون همم المحاربين الذاهبين لتحرير الأرض أعلى من كل الهضاب .. فالعنكبوت سقط في لبنان .. وسيسقط في الجولان ..

ان هذا العصر الصهيوني بربيعه العربي وخليجه النفطي واسلامه الوهابي أوهن من بيت العنكبوت .. ونعيد القول بأن كل هذا العصر اليهودي وهم .. سوف ينهار .. لو ملكنا اليقين ..
واليوم أنت وكل أبطال الجيش العربي السوري أعطيتمونا هذا اليقين .. كي نهزم موسى وسحر موسى ..

فاغسلونا من قبحنا .. اغسلونا .. ومن هذا العصر الصهيوني .. كما قال نزار 

 

المصدر: سورية الآن

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

المعرض