ثورة أون لاين:

أكد الكاتب البريطاني ديفيد اوزبورن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعتمد سياسة العدوان والتسلط في تعامله مع الآخرين على الصعيدين الداخلي والخارجي.

وأوضح اوزبورن في مقال كتبه في صحيفة الاندبندنت البريطانية أن ترامب لديه قناعة راسخة بأن التسلط والسلوك العدواني ضد الآخرين هو “النهج الصحيح” دائما في كل المعاملات سواء كان ذلك في الحروب التجارية مع الحلفاء أو محاولاته فرض الإملاءات على دول أخرى ما يشكل تهديدا واضحا على الأمن العالمي.

ولفت اوزبورن إلى أن ترامب “اعتاد على خضوع الناس له في معاملاته” خلال بنائه امبراطوريته العقارية وكل نشاطاته قبل أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة إلا أن هذا الأمر يمثل مصدر خطر رئيسيا على أمن العالم إذا ما تجاوز هذه المجالات إلى العلاقات بين الدول.

واستغرب اوزبورن من ردة فعل عدد من قادة الدول الغربية إزاء تصرفات ترامب وشعورهم بالصدمة من تصريحاته ومواقفه ولا سيما أنه معروف بسلوكه العدواني فهو لا يرى مشكلة في إهانة الآخرين وذلك ما حدث خلال حملته الانتخابية حيث وصف منافسيه بابشع الصفات كما أنه لم يستح من الدخول في معركة كلامية مع بابا الفاتيكان.

وكان المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (اف بي اي) جيمس كومي قال في نيسان الماضي: “إن إدارة الرئيس دونالد ترامب للبلاد مماثلة بشكل لافت للنظر لأسلوب زعيم عصابة” مؤكدا أن ترامب غير مؤهل أخلاقيا ليكون رئيسا للولايات المتحدة.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث