ثورة أون لاين:

أكد المحلل السياسي السلوفاكي مارتين باغو أن الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية التي انضمت لاحقا إلى ما يسمى “التحالف الدولي” ضد “داعش” هم من خطط لإثارة الأزمة في سورية وتنفيذها.

وقال في تعليق نشره اليوم في موقع اينفوينا الالكتروني السلوفاكي إن “الأزمة في سورية قد اثيرت كاداة لمحاربة الدولة السورية وفي النهاية “ضد ايران وروسيا وضد كل الدول التي تقف بوجه الهيمنة الأمريكية” مشددا على ان “داعش وغيره من التنظيمات الارهابية ليست سوى اليد الطولى للامريكيين في سورية والعراق”.

وانتقد باغو مزاعم مسؤءولي البنتاغون حول ان ما يسمى ب “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن هو الذي ساهم بالحاق الهزيمة بتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية مشيرا الى ان هذه المزاعم تثير الضحك وان النتيجة التي حققها تحالف واشنطن ضد “داعش” اصلا لم تكن سوى صفر.

وأضاف أن “القسم الاكبر من سورية تحرر بفضل الجيش السوري بدعم جوي من روسيا ولذلك فان مزاعم السياسيين والعسكريين الامريكيين بان تحالف بلادهم هو من هزم داعش يجعلهم يتحولون إلى بلهاء تماما”.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث