ثورة أون لاين - ترجمة لميس حسن:
إن صعود ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان بهذا الشكل المتسارع، ليس بالأمر المفاجئ... فمنذ سنوات، يجري التخطيط لتهيئة الظروف المناسبة لصعوده.
الأنباء عن تهيئة السلطات السعودية، فندق "الماريوت"، لاحتجاز أمراء، ورجال أعمال جدد، على غرار المحتجزين في "الريتز كارلتون"، يعني أن "عملية القمع مستمرة".
صعود ابن سلمان الذي لم يدرس لا في بريطانيا، ولا الولايات المتحدة، أعطى انطباعا أوليا للغرب بأنه سيعزز شكل النظام السعودي المحافظ.
وبدلا من ذلك أعلن سلسلة من التغييرات التي تؤسس لثورة داخلية ضده، منها السماح للمرأة بقيادة السيارة، وبناء مدن مستقبل يتاح بها ما كان محظورا في السابق، إضافة إلى تحجيم دور المؤسسات الدينية وعلى رأسها ما تسمى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
عن صحيفة "صندي تايمز" البريطانية
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث