آخر تحديث


General update: 24-04-2017 11:15

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

السابق التالي

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل ترى في العدوان الأمريكي على سورية انتقاماً لاسرائيل لإسقاط الطائرة الإسرائيلية من مطار الشعيرات

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين:

02 آب , 2009

دمشق-سانا

وجه السيد الرئيس بشار الأسد أمس السبت كلمة إلى قواتنا المسلحة عبر مجلة جيش الشعب في الذكرى الرابعة والستين لتأسيس الجيش العربي السوري قال فيها:

إخواني أبناء القوات المسلحة الباسلة ضباطا وصف ضباط وأفراداً وعاملين مدنيين..

أيها الساهرون على أمن الوطن والمواطن.. الذائدون عن مقومات العزة والكرامة.. المتجذرون في أرض سورية.

أحييكم تحية المحبة والتقدير.. وأقدم لكم جميعا أحر التهاني بمناسبة الذكرى الرابعة والستين لتأسيس الجيش العربي السوري..مؤكداً ثقتي الكبيرة بكم وبقدراتكم على إضافة صفحات ناصعة إلى سجل جيشنا العقائدي الذي سطر معالم البطولة والتضحية والفداء.. وجسد الرجولة في أسمى معانيها.. والصمود في أبهى تجلياته.. معبراً عن نقاء انتمائكم وخالص ولائكم لهذا الوطن والأمة العريقة الضاربة بجذورها الحية في أعماق الحضارة الإنسانية.

لقد أكدتم دائما أيها الأخوة الاستعداد للانضمام إلى مواكب الشهداء والتضحية بكل غال وثمين في سبيل أداء الواجب المقدس خير أداء.. فبتضحيات الجيش والشعب كان الاستقلال من المستعمر تجسيدا لإرادة أبناء الوطن.

أيها الأخوة في القوات المسلحة:

سورية قيادة وشعبا تشارككم فرحتكم بعيدكم وأنتم تساهمون في تفعيل القدرات الذاتية لهذا البلد المقاوم.. وقد أثبتت تطورات الأحداث صحة التوجه وصوابية النهج.. وسورية اليوم بفضل لحمتها الوطنية والتفاف الشعب والجيش حول قيادته أكثر تمسكا بثوابتها الوطنية والقومية وأشد تصميما على استعادة كل ذرة تراب وكل قطرة ماء.

نحن ننشد بحق السلام العادل والشامل ولكن الفرق كبير بين الدعوة الصادقة لإرساء أسس هذا السلام وفق قرارات الشرعية الدولية وبين القبول بالمطالب الإسرائيلية المتناقضة مع مقومات السلام تهربا من استحقاقاته.. فالسلام والاحتلال نقيضان لايمكن أن يجتمعا.. وعودة جميع الأراضي المحتلة حتى حدود الرابع من حزيران أمر غير قابل للتفاوض أو المساومة.. والجولان العربي السوري سيبقى عربي اليد والوجه واللسان.. سوري الهواء والماء والأرض والإنسان.. وسيعود كاملا إلى حضن الوطن الأم.

أيها الأخوة المقاتلون:

لقد كانت قواتنا المسلحة وستبقى رمز وحدتنا الوطنية التي نعتز بها.. ونحرص على زيادة منعتها في مواجهة كل الشدائد.. وقد أثبتم أيها الرجال أنكم بجاهزيتكم ورفع وتائر تدريباتكم وصقل خبراتكم ومهاراتكم تعبرون عن إرادة هذا الشعب الأبي المعطاء.

كنتم وستبقون معقل الأمل وموئل التضحية وينبوع البذل والعطاء الذي لا ينضب لأن روافده تمتد لتدخل إلى كل بيت في سورية الأبية وشعبها الحي المقاوم الذي تسكنون وجدانه وضميره..هذا التمازج الخلاق بين الشعب والجيش هو النسغ الفاعل والمؤثر الذي تستمد منه السياسة السورية عوامل قوتها.

أهنئكم ثانية في عيد الجيش وأشد على أياديكم مقدرا عاليا تضحياتكم وسهركم على أمن الوطن وكرامة الأمة.

تحية لكم ولأسركم الكريمة..

تحية لأهلنا الصامدين في جولاننا الحبيب..

تحية الإجلال والإكبار لأرواح شهدائنا الأبرار قرابين الحرية والسيادة وقناديل الأمة التي تضيء درب الأجيال وهي تستعد لأداء دورها في تحقيق الأهداف والطموحات والآمال.

الرئيس الأسد يقيم مأدبة عشاء تكريما لضباط الجيش والقوات المسلحة

وأقام الرئيس الأسد مأدبة عشاء في قصر الشعب تكريماً لضباط الجيش والقوات المسلحة بمناسبة الذكرى الرابعة والستين لتأسيس الجيش العربي السوري. وكان في استقبال الرئيس الأسد في قصر الشعب العماد علي محمد حبيب محمود نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع والعماد داوود راجحة رئيس هيئة الأركان العامة للجيش والقوات المسلحة.

كما كان في استقباله السادة عبد الله الأحمر الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي وفاروق الشرع نائب رئيس الجمهورية ومحمد سعيد بخيتان الأمين القطري المساعد للحزب والدكتور محمود الأبرش رئيس مجلس الشعب والمهندس محمد ناجي عطري رئيس مجلس الوزراء ونواب وزير الدفاع ونواب رئيس هيئة الأركان ورئيس هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني. بعد ذلك صافح الرئيس الأسد كبار ضباط الجيش والقوات المسلحة وضباط رابطة المحاربين القدماء وضباط قوى الأمن الداخلي. بعدها قدم وزير الدفاع للرئيس الأسد تذكاراً باسم القوات المسلحة كعربون محبة ووفاء وعهداً على مواصلة مسيرة البناء خلف قيادة السيد الرئيس لتحرير أرضنا المحتلة. وبدأت مأدبة العشاء واختتمت بالنشيد الوطني للجمهورية العربية السورية.

العماد حبيب يضع إكليلا من الزهر باسم الرئيس الأسد على مثوى الشهداء بنجها

واحتفالا بعيد الجيش زار أمس العماد علي حبيب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع ممثلاً للسيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة مثوى الشهداء بنجها حيث وضع إكليلاً من الزهر باسم الرئيس الأسد.

ثم قرأ وصحبه الفاتحة على أرواح الشهداء الطاهرة وأدوا التحية الرسمية بينما كانت فرقة موسيقا الجيش تعزف لحني الشهيد ووداعه ورافقه في هذه الزيارة العماد داود راجحة رئيس هيئة الأركان وعدد من كبار ضباط الجيش والقوات المسلحة.

كما وضع قادة المناطق العسكرية بهذه المناسبة أكاليل من الزهر باسم السيد الرئيس على مثاوى الشهداء.

واحتفلت قواتنا المسلحة الباسلة بمختلف صنوفها البرية والبحرية والجوية بذكرى تأسيس الجيش السوري حيث ألقى قادة الوحدات والتشكيلات العسكرية كلمات بهذه المناسبة استعرضوا فيها التاريخ الناصع لجيشنا الذي كان تأسيسه في الأول من آب حيث سطر رجاله بدمائهم الزكية أروع ملاحم البطولة والفداء فكان الحارس الأمين والمدافع الشجاع عن الوطن وقضايا الأمة العربية.

وأشار القادة إلى الإنجازات الكبيرة التي تحققت في ظل قيادة السيد الرئيس الفريق بشار الأسد التي شملت مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعسكرية وشكلت القاعدة الصلبة في مواجهة التحديات التي تواجه شعبنا وأمتنا.

وتطرق القادة في كلماتهم إلى التطورات الجارية في المنطقة التي أكدت صحة رؤية سورية الأسد وصوابيتها تجاه مجمل الأحداث والمستجدات فيها وحثوا المقاتلين على الارتقاء بتدريباتهم واستيعاب التقنية الحديثة بكل أبعادها بما يحقق متطلبات الجاهزية القتالية العالية للدفاع عن الوطن وصيانة ترابه المقدس.

ووجه القادة تحية حب وولاء للرئيس الأسد معاهدين سيادته على المضي قدما خلف قيادته الحكيمة والشجاعة حتى تتحقق آمال شعبنا في النصر والتحرير.

وبهذه المناسبة المجيدة أقيمت العروض العسكرية والرياضية والندوات الثقافية وأطلقت المدفعية احدى وعشرين طلقة في المحافظات وأقيم حفل ألعاب نارية في مدينة دمشق واستقبل صرح الشهيد الزائرين وعزفت سرية موسيقا الجيش المقطوعات الوطنية والقومية.

Share
 
 
 
 

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا