ثورة أون لاين:

يتكشف في كل يوم فصل جديد من فصول جرائم تنظيم "داعش" الإرهابي الكبرى بحق البشرية والإنسانية وخصوصا ما ارتكبه التنظيم الإرهابي قي سورية والعراق.

فقد أعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، في تقرير لها نشر اليوم الثلاثاء، العثور على أكثر من 200 مقبرة جماعية في مناطق بالعراق، كان يسيطر عليها تنظيم "داعش" الارهابي المحظور في روسيا وعدد من الدول.

 وجاء في التقرير: "بناء على المعلومات القادمة من السلطات العراقية، وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، تم توثيق 202 مقبرة جماعية، أغلبها في محافظة نينوى (95) وكركوك (37) وصلاح الدين (36) والأنبار (24)".

وتابع التقرير: "وفقا لتقييم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق والمفوضية الأممية السامية لحقوق الإنسان، يدفن في هذه المقابر من 6000 إلى 12000 قتيل".

كما يرجح الخبراء وجود المزيد من المقابر نتيجة جرائم داعش الدموية في هذه المناطق.

وشمل ذلك النساء والأطفال وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة وكذلك منتسبين سابقين من قوات الأمن والشرطة العراقية، إضافة إلى العمال الأجانب.

وأقام "داعش" المقابر الجماعية العديدة عندما سيطر على محافظات عراقية بين عامي 2014 و2017.

ونوه مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى إمكانية الكشف عن المزيد من المواقع في الأشهر القادمة، كما حث السلطات العراقية على الحفاظ عليها وحفرها بشكل صحيح احتراما لعائلات الضحايا.

وقُتل عشرات الآلاف ودُفن العديد من الأشخاص في المقابر الجماعية المنتشرة في أنحاء العراق. و تم أيضا اكتشاف مئات المقابر الجماعية.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث