ثورة أون لاين:
واشنطن والغرب الاستعماري لا يملكون الحكمة السياسية للمشاركة في حل أزمات المنطقة بشكل دبلوماسي راقي خصوصا في سورية بل على العكس من ذلك فهم يقومون بتغذية تلك الأزمات وتضخيمها ويحاولون إطالة أمدها بضخ سمومهم العفنة ودولاراتهم المخربة وأدوادتهم الطيعة وعرقلة جميع الفرص والحلول السياسية.. ومع أن المسؤولين الغربيين يشنون الهجوم تلو الأخر على الدولة السورية وحلفائها لكنهم لا يستطيعون إخفاء الحقائق التي تؤكد انتصار الدولة السورية وفشل السياسة الأمريكية والأوروبية في "الشرق الأوسط".
رئيس لجنة البرلمان الألماني للشؤون الخارجية، نوربرت ريوتغن يرى أن الغرب فقد فرصة للتأثير على تطور الأحداث في سورية، مشيرا إلى فشل السياسة الأمريكية والأوروبية في الشرق الأوسط.
وقال ريوتغن في حديثه لصحيفة "Kieler Nachrichten" إن سورية وخاصة إدلب ستشهد في القريب العاجل عملية عسكرية واسعة النطاق، مضيفا أن الدور الرئيسي فيها ستلعبه الحكومة السورية وروسيا وإيران... وعبر عن اعتقاده أن كل ذلك نتج عن سياسة الدول الغربية في هذه المنطقة في السنوات الأخيرة".
كما وصف أوروبا بأنها "المتسول السياسي الذي فقد تأثيره...وأضاف: "تحولت أوروبا إلى متسول دبلوماسي".. هذا واتهم البرلماني الألماني ريوتغن الاتحاد الأوروبي بتجاهل أخطائه السابقة وعدم رغبته في تحليلها وتصحيحها.
وتابع: "على مدى السنوات الـ7 الماضية لا يستخلص الاتحاد الأوروبي أي عبرة من أخطائه المرتكبة في سورية.. ولم تتوصل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا إلى أي استنتاجات من فشلها.".
ويعتقد ريوتغن أن الغرب يواجه اليوم أزمة جدية أدت إلى التدفق الواسع النطاق لللاجئين إلى أوروبا.
وقال: "نواجه أزمة سياسية ومعنوية تسبب فيها غياب السياسة الأوروبية في الشرق الأوسط.. لقد استقبلنا عددا كبيرا من اللاجئين، لكننا لم نغير الظروف الموجودة في المكان ، كما لا نقوم بإنشاء أي هيكل لعمل ذلك مستقبلا".
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث