ثورة أون لاين:
أفاد مصادر ميدانية بأن المواجهات مستمرة بين "هيئة تحرير الشام" التي تشكل "جبهة النصرة" الإرهابية عمودها الفقري وفصائل مسلحة إرهابية أخرى في ريف حلب الغربي.
وأكدت المصادر أن إرهابيي حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين الزنكي" المنضويتين تحت راية تحالف "جبهة تحرير سوريا" المشكل مؤخرا يخوضون معارك ضارية ضد "هيئة تحرير الشام"، الإرهابية مع ورود أنباء عن خسائر بأعداد كبيرة من القتلى في صفوف الطرفين.
وأشارت المصادر إى وقوق قصف متبادل بين الطرفين، بينما تتواصل اشتباكات عنيفة في مناطق أخرى من ريف حلب الغربي، حيث تمكنت حركة "نور الدين الزنكي" الإرهابية من السيطرة على أجزاء من قرية بسرطون.
وذكرت المصادر أن مظاهرات خرجت أمس ضد إرهابيي "هيئة تحرير الشام" مطالبينهم بالخروج ، لكن المتظاهرين تعرضوا لإطلاق نار من قبل "الهيئة"، ما أسفر عن مقتل طفل ووقوع إصابات، لترتفع بذلك حصيلة القتلى المدنيين إلى 26 شخصا، بينهم تسعة أطفال وخمس نساء، جراء "حرب الإلغاء" التي اندلعت بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" في 20 شباط الماضي.
ورصدت المصادر أول أمس ارتفاع حصيلة خسائر طرفي القتال إلى 217 من العناصر الإرهابية في "هيئة تحرير الشام"، و162 من "جبهة تحرير سوريا" التي تضم "أحرار الشام" و"صقور الشام" و"حركة نور الدين الزنكي".
وكانت مصادر أعلنت في الأيام الأخيرة عن تمكن "هيئة تحرير الشام" من إحراز تقدم على حساب الفصائل الإرهابية الأخرى في ريف إدلب الجنوبي، حيث سيطرت على مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث