ثورة أون لاين:

مجددا وانسجاما مع عقائدهم العفنة أخرج حكام نظام بني سعود رؤوسهم من الجحر لإنقاذ مرتزقتهم الإرهابيين الذين نشروهم في بقاع الأرض للإفساد فيها وإشاعة الإرهاب بين أهلها خدمة لمصالحهم القذرة وتمهيدا لفرض المشاريع الأمريكية الصهيونية ومن لف لفهم في المنطقة.

مجاميع المرتزقة الإرهابيين الذين ابتكرتهم عقول بني سعود المظلمة وصلوا إلى طريق مسدود في سورية ودفع بهم رجال الجيش العربي السوري إلى حافة الهاوية ما استدعى تدخلا من النظام السعودي لتبني تمثيلية مرتزقته في مدينة دوما آخر معاقل الإرهاب في الغوطة باستخدام السلاح الكيميائي ليستكمل هو فصول هذه المسرحية وتسويقها إعلاميا وسياسيا في محاولة بائسة جديدة لتشويه صورة الجيش العربي السوري في حربه الضروس على الإرهاب.

وأعلن مصدر مطلع لـ سانا أنه على “نظام بني سعود أن يتوقف عن دعم الإرهابيين في سورية وفي مناطق أخرى من العالم حيث نعلم جيداً ويعلم العالم دور هذ النظام في تشكيل وتمويل ورعاية الفكر التكفيري الإرهابي من أفغانستان إلى سورية والعراق”.

وتابع المصدر أن “جميع المصائب التي تتعرض لها شعوب المنطقة والإقليم هي نتيجة سياسات بني سعود وايديولوجيتها التي تتماهى مع ايديولوجيات التنظيمات الإرهابية على مختلف مسمياتها”.

وختم المصدر المطلع بالتأكيد على أن “نظام بني سعود الوهابي الذي أوجد تنظيم القاعدة الإرهابي يحاول الحفاظ على حياة تنظيمه الإرهابي المسمى /جيش الإسلام/ عبر محاولة إعادة الترويج لفبركات الكيميائي وذرف دموع التماسيح على الغوطة الشرقية”.

وأكد مصدر رسمي أمس أن “الأذرع الإعلامية لتنظيم /جيش الإسلام/ الإرهابي تستعيد فبركات استخدام السلاح الكيميائي لاتهام الجيش العربي السوري في محاولة مكشوفة وفاشلة لعرقلة تقدم الجيش” مشيرا إلى أن “الجيش الذي يتقدم بسرعة وبإرادة وتصميم ليس بحاجة إلى استخدام أي نوع من المواد الكيميائية كما تدعى وتفبرك بعض المحطات التابعة للإرهاب”.

وبين المصدر أنه “لم تنفع مسرحيات الكيميائي في حلب ولا في بلدات الغوطة الشرقية ولن تنفع الارهابيين ورعاتهم اليوم فالدولة السورية مصممة على إنهاء الإرهاب في كل شبر من أراضيها”.

وكانت بعض وسائل الاعلام المعروفة بدعمها للإرهابيين زعمت أن الجيش استخدم أسلحة كيميائية في مدينة دوما خلال عملياته في الرد على الاعتداءات التي نفذها التنظيم الإرهابي على احياء متفرقة من دمشق ومحيطها.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث