ثورة أون لاين:
اعترف "التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة بمقتل 855 مدني نتيجة غاراته على سورية والعراق خلال عملياته المزعومة في مكافحة "داعش" الإرهابي .
إلى ذلك أعلن ناطق باسم التحالف الدولي، في 7 آذار الجاري أنه يرفض اتهامات الأمم المتحدة في مقتل 150 شخصا جراء غارة، وقعت يوم 20 آذار 2017 بالقرب من مدرسة في مدينة الرقة السورية.
وزعم الناطق حينها لوكالة "سبوتنيك"، إن "الضربة الجوية التي ذكرت في تقرير الأمم المتحدة وقعت مساء 20 آذار 2017، واستنادا إلى المعطيات، بما في ذلك شريط الفيديو، فنحن لا نملك معطيات مؤكدة بأن الضربة أدت إلى ضحايا بين المدنيين".
وطالبت سورية من الجتمع الدولي مرارا كبح جماح "التحالف الدولي" وإنهاء الوجود الأمريكي على أراضيها.
وقالت وزارة الخارجية والمغتربين نهاية شباط الماضي: "التحالف الدولي يستمر في ارتكاب المجازر بحق الشعب السوري ويدعم بقايا تنظيم داعش الإرهابي بالعمل على إعادة هيكلتهم في إطار الميليشيات الانفصالية العميلة لواشنطن"، مضيفة: "هذا الأمر يؤكد أن الهدف الوحيد لهذا التحالف المارق هو تقويض سيادة ووحدة وسلامة أراضي سورية وإطالة أمد الأزمة فيها".
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث