ثورة أون لاين:

كشفت الصحف البريطانية عن الأرقام التي تظهر أن الحكومة البريطانية قد أشرفت على زيادة أكثر من 75% في استخدام التراخيص المفتوحة السرية، للموافقة على مبيعات أسلحة إضافية للنظام السعودي، آخرها صفقة الطائرات الحربية البريطانية بقيمة ثلاث مليار دولار أمريكي.
وكان تقرير لـ " راديو اوستن " النرويجي في تشرين الأول عام 2013 وصف قرار البنتاغون الامريكي بتزويد الامارات والسعودية بانظمة صواريخ بعيدة المدى ومن بينها صواريخ عابرة للقارات ، بانه " قرار خطير لايتعلق بابرام صفقات أسلحة تقليدية بين واشنطن وبين دول عربية خليجية حليفة لها ،
وانما يتعلق الامر برغبة واشنطن في نصب شبكات صواريخ متورطة وبعيدة المدى في الساحل الشرقي من الخليج تحت اعلام سعودية واماراتية لتشكل جزءا من منظومة صواريخ امريكية لمواجهة ايران وروسيا ".

وقال راديو اوستن في برنامجه الاسبوعي "عين على الشرق الاوسط " : " ان قرار وزارة الدفاع الامريكية " البنتاغون " تزويد السعودية والامارات بصورايخ بعيدة المدى وعابرة للقارات بقيمة نحو 11 مليار دولار ، هدفه الوحيد تامين طوق من الصواريخ ذات القوة التدميرية الهائلة لمواجهة الصواريخ الايرانية ولمواجهة الاستراتيجية الروسية الجديدة بتعزيز النفوذ الروسي في الشرق الاوسط بعد تداعيات الازمة السورية وتهديدات الادارة الامريكية بشن العدوان عليها بذريعة الكيماوي ، والتي انتهت بالتراجع عنها والقبول بالتعامل بالخيار السلمي لحل الازمة في سوريا".

وقال راديو اوستن ان صفقات الاسلحة المتطورة ومن بينها صورايخ متطورة ،يمكن اعتبارها جزءا مكملا للدرع الصاروخي الذي يخطط القادة الامريكيين نصبه في بقية دول منطقة الشرق الاوسط بعد نصبهفي تركيا ، مرورا باسرائيل ، ولحساسية نصب منظومة صواريخ الدرع الصاروخي في السعودية

وفي بقية منطقة الخليج وحتى الجزء الجنوبي من الساحل الشرقي للخليج فوق اراض دولة الامارات ، فان صفقات الاسلحة لتزويد هاتين الدوليتن بهذه المنظومات المتطورة من الصواريخ والطائرات الحديثة ، انما تشكل قوة اضافية تنضم بشكل طبيعي ضمن خارطة التوزان الاستراتيجي العسكري الامريكي في منطقة الخليج مع قدرات ايران العسكرية المتطورة ".

واضاف التقرير : " ان صفقات الاسلحة المتطورة التي تستعد واشنطن لابرامها مع السعودية والامارات ، تشكل اضافة استراتيجية في خارطة الانتشار الامريكي الموسع في المنطقة لتطويق روسيا التي باتت في عهد بوتين تخطط لاستعادة دورها الدولي وخاصة في مجال القوة العسكرية الضاربة والتي برزت بشكل كبير ومؤثر في تداعيات الازمة السورية

حيث باتت سفن الاسطول الروسي تتواجد بشكل استراتيجي ومؤثر في مياه المتوسط في مواجهة سفن دول الناتو وبقية السفن الحربية الامريكية التي ارسلتها لمياه المتوسط تزامنا مع القرار الامريكي لشن الحرب على سوريا والذي انتهى الى التراجع عنه بعد صرامة الموقفين الروسي والايراني فيدعم سوريا في اية عمليات عدوان تشنه الولايات المتحدة عليها ".
ويبدو الكشف عن هذه المعلومات الخميس من جانب مسؤولين أمريكيين رفضوا كشف هوياتهم بمثابة اشارة موجهة الى طهران مفادها ان حلفاء واشنطن يعززون امكاناتهم العسكرية. وعلق احد مسؤولي الدفاع الامريكيين"انها من اكثر صفقات بيع الاسلحة تعقيدا وتنظيما في التاريخ الامريكي.

وتستعد واشنطن أيضا لبيع الامارات 26 مقاتلة من طراز "اف 16" وصواريخارض-جو بقيمة خمسة مليارات دولار.

وستشتري السعودية بدورها تلك الصواريخ بعدما وقعت في نهاية 2010 أكبرصفقة تسلح مع واشنطن بقيمة ستين مليار دولار شملت 84 مقاتلة من طراز"اف 15" ، وياتي اعلان مشاريع الصفقات هذه عشية جولة سيقوم بها وزيرالدفاع الامريكي تشاك هيغل في المنطقة تشمل الدول الثلاث المذكورة اضافة الى مصر والاردن.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث