ثورة أون لاين:
زعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن القدس أصبحت "عاصمة إسرائيل، ولم يعد هناك إمكانية للحديث بشأنها على طاولة المفاوضات" بعد اعتراف إدارته بذلك، معتبرا أن هذا أهم إنجازاته.
وقال ترامب في تصريح لصحيفة "إسرائيل هيوم" الصهيونية، اليوم الأحد، إن اعتراف إدارته بالقدس عاصمة لكيان العدو الإسرائيلي، كان وعداً انتخابياً هاماً، وقد نجح في تنفيذه، لذلك أصبحت المدينة خارج دائرة التفاوض!.
وأصدر الرئيس الأمريكي، قراراً في السادس من شهر كانون الأول الماضي يقضي بالاعتراف بالقدس، عاصمة مزعومة "لإسرائيل".
وأكد ترامب أنه "ليس نادماً إطلاقاً على هذا القرار". واعتبر أن القرار بشأن القدس يمثل "أهم إنجاز له خلال العام الأول من حكمه في البيت الأبيض".
ورأى أنه بعد قراره "أصبحت القدس عاصمة ، ولم يعد يمكن الحديث عن ذلك على طاولة المفاوضات"، لكنه استدرك وقال:" لكنني سأدعم ما يتوصل إليه الطرفان بشأن حدود المدينة".
وأكد على ضرورة أن "يتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي إلى تسوية سياسية تفضي إلى اتفاق سلام".
وأضاف: "الإدارة الأمريكية تنتظر ما يمكن أن يحدث من أجل تقديم مبادرتها للسلام".
واتهم الرئيس الأمريكي، "الفلسطينيين بعدم امتلاك الرغبة في صنع السلام حالياً".. كما أشار إلى أنه أيضاً غير متأكد من عزم "إسرائيل" على ذلك .
وأردف قائلاً:" يجب على الطرفين تقديم تنازلات من أجل ذلك".
وفي معرض رده على سؤال حول العلاقات الإسرائيلية مع دول الخليج، وخاصةً النظام السعودي، قال ترامب إن العلاقات "أفضل بكثير من الماضي، هذه الدول تحترم قراري بشأن القدس".

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث