ثورة أون لاين:

أفادت مصادر ميدانية اليوم بأن اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي "وحدات حماية الشعب" وجيش النظام التركي والتنظيمات المسلحة المشاركة و الموالية له فيما يسمى عملية "غصن الزيتون" العدوانية من أجل السيطرة على قرية دير صوان في منطقة عفرين شمال سورية.

وأكدت المصادر أن قوات النظام  التركي والمسلحين  الموالين لها تتكبد خسائر كبيرة ملموسة جراء المواجهات التي تشهدها القرية الواقعة في ريف عفرين الشمالي الشرقي، مضيفا أن القصف المدفعي والصاروخي العنيف مستمر من قبل قوات النظام التركي على تلك القرية وكذلك قرية عرب ويران.

وتأتي هذه الأنباء بعد يوم من إقرار جيش النظام التركي في ثلاثة بيانات منفصلة بمقتل 11 من عسكرييه المشاركين في عملية "غصن الزيتون" خلال 24 ساعة.

من جانبهم، سجل نشطاء معارضون تفاقم حدة القتال بين الطرفين بعد تحطم مروحية تركية في المنطقة أعلنت أنقرة أنه نتج عن عطل فني لكن المصادر الكردية تصر على أنها أسقطت.  

وذكر نشطاء أن المواجهات العنيفة تتواصل على محاور في ريفي عفرين الشمالي والجنوبي الغربي، بالتزامن مع اندلاع اشتباكات شرسة على أكثر من محور في منطقة كده ناحية راجو غربي المدينة وكذلك في منطقتي حمام ودير بلوط جنوب غربي عفرين، وفي منطقة شيخ خورز بناحية بلبلة شمالا.

ورصد نشطاء وقوع خسائر بشرية كبيرة في صفوف جيش النظام التركي وعملائه حيث قتل  185 عنصرا على الأقل 27 منهم جنود أتراك، ، وعدد القتلى مرشح إلى الارتفاع بشكل ملحوظ.

إلى ذلك، وثق النشطاء مقتل أربعة مواطنين على الأقل خلال الساعات الـ24 الماضية، أحدهم في قرية عرب ويران والآخرين في ناحية الشيخ حديد، لتصل بذلك حصيلة القتلى المدنيين منذ بداية العملية إلى 74 شخصا على الأقل، بينهم 21 طفلا و13 امرأة.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث