ثورة أون لاين:
من كانت يسميهم تنظيم "داعش" الإرهابي أشبال الخلافة هم في طريقهم إلى ألمانيا بعد انهيار الخلافة المزعومة وهزيمة التنظيم الإرهابي في سورية والعراق.
ونقل موقع "دويتشه فيليه" أن ألمانيا تتوقع عودة أكثر من مائة منهم من أبناء ما يسمون "جهاديين"الذين سافروا إلى العراق وسورية للانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابي إلى البلاد.
ونقل "دويتشه فيليه" عن وسائل إعلام ألمانية اليوم ما قالته حكومة البلاد في ردها على سؤال من "تكتل الخضر" في البرلمان الألماني وقالت: لدينا معلومات بأن عددا ثلاثي الأرقام من أطفال "داعش" يتوقع عودتهم إلى ألمانيا".
وقالت الخبيرة في الشؤون الداخلية بحزب الخضر إيرين ميهاليك، إن الحكومة الألمانية تتوقع عودة أكثر من 100 من أبناء هؤلاء "الجهاديين".. مشيرة إلى أن رد برلين "غير كاف"، لكون أن "الحكومة الاتحادية تعتمد على معلومات غامضة بدلا من السعي للحصول على حقائق دامغة".
ولفتت ميهاليك إلى أن "هناك حاجة ملحة لمعلومات مؤكدة حتى يمكن النجاح في إعادة اندماج هؤلاء الأطفال في المجتمع، وإنشاء شبكة وقائية على مستوى البلاد".
ومن بين 950 شخصا غادروا ألمانيا إلى سورية والعراق للقتال في صفوف "داعش" الإرهابي خلال السنوات الأخيرة، عاد الثلث تقريبا، في حين يعتقد أن العديد منهم قد لاقوا حتفهم.
ويذكر أن ألمانيا ملزمة بمنح الأشخاص الذين يحملون الجنسية الألمانية حق الدخول.. وقال رئيس المخابرات الألمانية هانز غيورغ ماسن في شهر كانون الأول الماضي إن عودة ملحوظة للمقاتلين السابقين لم تتحقق بعد، لكن عودة النساء والشباب والأطفال كانت ملحوظة حيث حاول الإرهابيون "المقاتلون" الحفاظ على سلامتهم.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث