ثورة أون لاين:

وسط تصاعد عمليات الإجرام السعودي بحق الشعب اليمني، قتل عشرة يمنيين في غارات لطيران النظام السعودي على محافظة صعدة شمال اليمن.

ونقلت وكالة سبأ عن مصدر عسكري يمني قوله أن سبعة مواطنين قتلوا في غارة على سيارة بالطريق العام بمنطقة عياش فى مديرية منبه بمحافظة صعدة فيما قتل اثنان بغارتين على الطريق العام باتجاه منطقة ال عمار في مديرية الصفراء وآخر اثر غارة على بوكلين فى منطقة يسنم بمديرية باقم.‏

وأشار المصدر إلى أن طيران العدوان استهدف بغاراته منزلا في منطقة عطان بالعاصمة صنعاء اضافة الى عدة مديريات بمحافظة حجة.‏

من جهة ثانية أشار المصدر الى مقتل أعداد من مرتزقة العدوان السعودي وإصابة آخرين إضافة الى احراق الية واغتنام أسلحة لهم في عملية عسكرية للجيش اليمني واللجان الشعبية في محافظات الجوف والبيضاء وتعز.‏

وفي وقت لاحق قتل وأصيب عدد من مرتزقة العدوان السعودي في هجومين شنهما الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقع المرتزقة بمديريتي الغيل والمصلوب في محافظة الجوف.‏

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية سبأ عن مصدر عسكري قوله أن عدداً من مرتزقة العدوان السعودي قتلوا وأصيبوا بجروح في هجوم للجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقع المرتزقة غرب مديرية الغيل.‏

وأشار المصدر إلى مقتل وإصابة عدد من المرتزقة وتدمير عدد من آلياتهم في هجوم آخر شنه الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم بمعسكر السلان بمديرية المصلوب.‏

من جهة أخرى نفى نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية يحيى شرف الدين في مؤتمر صحفي ما تناقلته وسائل الإعلام التابعة للتحالف الذي يقوده النظام السعودي عن سماح التحالف للسفن التجارية وسفن المشتقات النفطية بالرسو في ميناء الحديدة مؤكدا أن هذا الإعلان عار من الصحة ويأتي في إطار حملة التضليل الاعلامي وتزييف الحقائق.‏

وأكد شرف الدين أن إعلان دول العدوان عن فتح ميناء الحديدة للمرة الثالثة أمام البواخر والسفن غير صحيح موضحا أنه لم يتم فتح الميناء منذ الإعلان الأول مستدلا على ذلك أمام وسائل الإعلام بخلو أرصفة الميناء من أي باخرة أو سفينة تجارية أو حتى اغاثية.‏

ولفت شرف الدين أن السفن التي وصلت الى أرصفة الميناء هي باخرتا نفط وباخرة قمح وسفينة تم من خلالها إجلاء الموظفين الاممين مبينا أنه تم تنفيذ كل الإجراءات التي حددها تحالف العدوان للسماح بوصول هذه السفن الى الميناء كما تم الكشف عليها من بوارجه.‏

وأشار شرف الدين إلى أن تحالف العدوان يدعى أنه يطبق قرارات الأمم المتحدة ولكنه يستمر في حصاره وتجويعه للشعب اليمني.‏

بموازة ذلك أعلنت النرويج أمس تعليق صادرات الأسلحة والذخيرة لمشيخة الإمارات بسبب مخاوف من احتمال استخدامها في العدوان على اليمن.‏

ونقلت رويترز عن وزارة الخارجية النرويجية قولها ان هناك قلقا متزايدا لدى الحكومة النرويجية يتعلق بتدخل الإمارات العسكري في اليمن، مشيرا الى أن تصاريح التصدير القائمة الغيت مؤقتا ولن تصدر تراخيص أخرى في ظل الظروف الحالية.‏

وتشير بيانات مكتب الاحصاءات في النرويج إلى أن صادرات الأسلحة والذخيرة النرويجية لمشيخة الإمارات ارتفعت إلى 79 مليون كرونة /أي ما يعادل 7ر9 ملايين دولار/ من 41 مليون كرونة فى 2015.‏

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث