ثورة أون لاين:

بعد قرار ترامب المشؤوم ,الذي اعترف فيه بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن مشروع جديد في إطار ما يعرف باسم "خطة القدس الكبرى"، لإطباق السيطرة الإسرائيلية على المدينة وتغيير واقعها الديمغرافي، من خلال بناء أكثر من 300 ألف وحدة استيطانية جديدة فيها.

وأكد الموقع الإلكتروني للقناة العاشرة الإسرائيلية االيوم لأحد، أن الكشف عن الخطة الجديدة يأتي في ظل التوتر السياسي الذي أعقب اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، وتحديا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة برفض المساس بالوضع القانوني لمدينة القدس.

ونقل الموقع عن ما يسمى وزير الإسكان والبناء في الحكومة الإسرائيلية يؤاف غالانت قوله، إن "هدف هذه الخطة هو إقامة عاصمتنا القدس اليهودية"، لافتا إلى أن الخطة تضم مرافق للبنى التحتية لشبكة النقل والمواصلات ومناطق تجارية إلى جانب بناء الوحدة الاستيطانية.

وذكر أن الحديث يدور عن بناء 300 ألف وحدة استيطانية على مساحات كبيرة جدا، بعضها في المناطق المحتلة عام 1948 والبعض الآخر في المناطق المحتلة عام 1967.

وكان ترامب أعلن في 6 كانون الأول/  الحالي، قراره الاعتراف رسميا بمدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، والبدء في نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، ما أثار غضبا شعبيا ورسميا في الدول العربية والإسلامية، إلى جانب التحذيرات الدولية ومعارضتها للقرار الأمريكي.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث