ثورة أون لاين:

اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بضرب الجيش العربي السوري عن قصد وليس عن طريق الخطأ كما كانت قواته تدعي ذلك وزعم أن الضربات العسكرية الأمريكية التي استهدفت القوات السورية "إجراءات قانونية" وذلك في رسالة منه إلى الكونغرس.
ترامب يتجاهل الشرعية في تصرفاته الهوجاء والغير قانونية، فوجود قواته في الأراضي والأجواء السورية غير شرعي وغير قانوني فكيف يتبجح ويقول أن ضرباته العسكرية "إجراءات قانونية"..؟

وفي حين كانت الضربات الأمريكية لخدمة تنظيم "داعش" الإرهابي وفتح الطرق أمامه للهرب زعم ترامب أن الضربات الأمريكية "إجراءات قانونية"، زاعما أيضا أنها "تستهدف التصدي للتهديدات الواضحة للقوات الأمريكية وشركائها، المشاركين في هذه الحملة".

واعترف ترامب في رسالته التي بعثها أنه "منذ صدور التقرير الدوري الأخير، قامت القوات الأمريكية المشاركة في الحرب المزعومة ضد تنظيم داعش في سورية، بتوجيه عدد من الضربات للجيش العربي السوري والقوات الحليفة له".

يذكر أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، سبق أن قصف القوات السورية وحلفائها في منطقة التنف قرب الحدود السورية الأردنية في 8 حزيران ".

وتسبب ذلك بالتصعيد بين أمريكا وروسيا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن كل طائرة حربية أو طائرة مسيرة تدخل مناطق العمليات العسكرية للقوات الجوية الروسية في سورية، ستتتبعها وسائل الدفاع الجوي باعتبارها هدفا، وفق ما ذكرته وكالة "نوفوستي" الروسية.

وأوردت أيضا أن موسكو هددت كذلك بوقف التنسيق مع الجانب الأمريكي، في إطار المذكرة بشأن تفادي الصدام في الأجواء السورية.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث