ثورة أون لاين:

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 11كانون الأول 2017، إلى قاعدة "حميميم" العسكرية في سورية ليعلن إنجاز القوات الروسية مهمتها في سورية ويأمر بإعادتها إلى الوطن.
وعن مهمة القوات الروسية التي كانت تساعد القوات السورية على محاربة الإرهاب، قال بوتين إن الجيش العربي السوري تمكن بمساعدة القوات المسلحة الروسية من دحر تنظيم الإرهاب الدولي الأقدر على القتال.

ولماذا قرر القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية (فلاديمير بوتين) إعادة قوات روسية من سورية إلى الوطن في هذا الوقت… حملت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" هذا السؤال إلى الخبير العسكري كونستانتين سيفكوف.

وجاء رد الخبير على النحو التالي: "القرار صدر في الوقت المناسب، ذلك أن الجيش العربي السوري قادر على حفظ أمن البلاد، وتم دحر قوات تنظيم "داعش". ولم يعد لـ"داعش" وجود كتنظيم موحد متكامل. ويستمر القتال ضد قطعاته المتفرقة المخبأة في الجبال. لكن الأمر لا يتطلب مشاركة مكثفة للعسكريين الروس لتصفيتها".

ولم يأمر القائد الأعلى للقوات المسلحة الروسية بإنهاء الوجود العسكري الروسي في سورية بشكل كامل. ويقول الخبير إن الأمر يتطلب بقاء وحدات من القوات الروسية في سورية لتأمين مركز الإمدادات وأعمال الصيانة التابع للأسطول الروسي في ميناء طرطوس وقاعدة حميميم الجوية، وكذلك تأمين المساعدات الإنسانية التي تستمر روسيا بتقديمها إلى السوريين.

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث