ثورة أون لاين:
لم يدخر النظام السعودي جهدا في "التنديد صراحة بخطوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل"، لكنّ مسؤولين فلسطينيين يقولون إن الرياض تعمل منذ أسابيع خلف الكواليس لدفعهم لتأييد خطة سلام أمريكية وليدة.
وخالف ترامب سياسة أمريكية متبعة منذ عقود يوم الأربعاء عندما أعلن الاعتراف وأصدر تعليمات ببدء عملية نقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة رغم تحذيرات من أن ذلك سيوسع الهوة في المفاوضات بين "إسرائيل" والفلسطينيين.
وزعم الديوان الملكي السعودي الخطوة بأنها "غير مبررة وغير مسؤولة" و"تمثل تراجعا كبيرا في جهود الدفع بعملية السلام".
لكنّ مسؤولين من داخل الأراضي المحتلة وخارجها يقولون في أحاديثهم الخاصة إن الرياض تشارك في ما يبدو ضمن استراتيجية أمريكية أوسع نطاقا لوضع "خطة سلام إسرائيلية فلسطينية لا تزال في مراحلها الأولى".
وقال أربعة مسؤولين فلسطينيين طلبوا عدم ذكر أسمائهم إن ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان والرئيس الفلسطيني محمود عباس ناقشا بالتفصيل صفقة كبرى من المقرر أن يكشف عنها ترامب وصهره ومستشاره جاريد كوشنر في النصف الأول من عام 2018.
وقال مسؤول منهم إن محمد طلب من عباس إبداء دعمه لجهود السلام التي تبذلها الإدارة الأمريكية عندما التقيا في الرياض في تشرين الثاني.
وقال مسؤول فلسطيني آخر إن محمد بن سلمان قال لعباس: "كن صبورا سوف تسمع أخبارا جيدة. ستمضي عملية السلام".
وشهدت العلاقات الأمريكية السعودية تحسنا كبيرا في عهد ترامب وهو ما يرجع جزئيا إلى توافق بين قادة البلدين بشأن ضرورة مواجهة إيران، العدو اللدود للرياض، بشكل أكثر قوة في المنطقة.
وطور كوشنر (36 عاما) وكان والده أحد معارف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أيضا علاقات شخصية قوية مع ولي العهد السعودي (32 عاما) الذي يحاول أن يرسخ نفوذ السعودية على الساحة الدولية ويعزز قبضته على السلطة في بلده.
ولم يرد الديوان الملكي السعودي على طلبات للتعليق.. وقال مسؤول في البيت الأبيض إن كوشنر لم يطلب من ولي العهد السعودي التحدث مع عباس بشأن الخطة.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث