ثورة أون لاين:
أعلن مدير المكتب الإعلامي لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أن قواته ستعلن النفير العام ضد النظام التركي .
وأوضح أن النفير العام سيشمل كل الأراضي التي تسيطر عليها "قسد" وأضاف: "سنشكل جبهة واسعة لمواجهة الاحتلال التركي " على حد وصفه.
وقال "في حال تحول الاشتباكات المتقطعة التي تدور بين القوات التركية ووحدات حماية الشعب في أطراف عفرين، إلى مواجهة عسكرية مباشرة، فنحن لنا بالمواجهة الشاملة، كما حدث في كوباني".
وصعدت "قسد" من لهجة خطابها "بطبيعة الحال ستكون معركة عفرين قوية، لحماية مشروعنا الفدرالي" حسب زعمه.
وكان ناشطون تحدثو عن اتفاق لوقف إطلاق النار بين "قسد" وتنظيم "داعش" الإرهابي شرق سورية يشمل توقف سلاح الجو الأميركي عن قصف مواقع التنظيم.
وانتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أنباء عن اتفاق وقف لإطلاق النار بين "قسد" في سورية وتنظيم "داعش" الإرهابي.
وقد نشر ناشطون وثيقة بين الطرفين، تشمل بنوداً عدة، أبرزها:
تحديد الحدود الجغرافية للطرفين.
عدم التعرّض لعناصر داعش أثناء القيام بأعمال عسكرية ضد أطراف خارجة عن الاتفاق.
وقف جميع الأعمال العسكرية ضد داعش بما فيها الطيران الحربي والمسيّر.
يلتزم داعش بوقف الأعمال العسكرية ضد "قسد".
وقد ظهر على البيان المنتشر ختم باسم داعش بالإضافة إلى توقيع.
وتحدث أحد الناشطين عن أن الاتفاق يشمل الولايات المتحدة أيضاً، بحيث يمتنع الجيش الأميركي عن قصف "داعش" في سورية على أن يسري هذا الاتفاق لمدة 6 أشهر.
وكانت مواقع للتواصل الاجتماعي قد تناقلت صورة للوثيقة توضح اتفاق بين "قسد" وداعش على هدنة لمدة أشهر، تغطى عددا من الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية للعلاقات بين الطرفين في مناطق سيطرتهما شرق سورية.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث