ثورة أون لاين:
يساوم النظام السعودي "دعاة" معتقلين للترويج للتطبيع مع الكيان الصهيوني مقابل الإفراج عنهم.. وهذا يكذب ما قاله وزير خارجية النظام السعودي عادل الجبير الذي زعم عدم وجود علاقات بين نظامه وكيان الاحتلال.
فالسلطات السعودية لا تزال تعتقل عددا كبيرا من ما يسمى "الدعاء والعلماء".
وقال حساب سعودي على موقع تويتر مختص بمتابعة آخر المعتقلين في السعودية إن السلطات تجري ما سماها "مساومات" مع "دعاة وعلماء" معتقلين للظهور إعلاميا والترويج للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي مقابل الإفراج عنهم.
وأشار حساب العهد الجديد إلى أن المطلوب من العلماء "الحديث عن التطبيع مع إسرائيل، وأن ذلك مما تقتضيه مصلحة البلاد"، لافتا إلى أن من بين هؤلاء دعاة "ضُغط عليهم بشكل كبير إلا أنه رفضوا رفضا قاطعا".
ويأتي هذا الحديث بعد مقابلة أجرتها صحيفة معاريف الإسرائيلية أمس الثلاثاء مع وزير عدل النظام السعودي السابق محمد العيسى، أشار فيها إلى أن أي "عمل عنف أو إرهاب يحاول التستر وراء دين الإسلام لا مبرّر له على الإطلاق داخل إسرائيل"، لافتة إلى أن العيسى معروف بقربه من ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان.
 


 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث