ثورة أون لاين:

كشفت مسؤولة إسرائيلية ،عن وضع "إسرائيل" ثلاثة شروط على مبادرة السلام الأمريكية أو ما يسمى "صفقة القرن"، والتي من المتوقع أن تخرج للنور قريبا.
وأكدت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، تسيبي حوتوبيلي، أن "حكومة الاحتلال الاسرائيلية وضعت شروطا للتسوية السياسية في الشرق الأوسط"، موضحة أن من "أهمها؛ أن لا سيادة بين النهر والبحر سوى السيادة الإسرائيلية"، وفق ما نقله موقع "i24" الإسرائيلي.
وتحدثت حوتوبيلي، بالتفصيل عن هذه الشروط الثلاثة وقالت: "لدينا ثلاثة مبادئ أساسية أبلغنا واشنطن بها، وقلنا بوضوح إنه لا يمكننا التنازل عنها، وهي رفض وجود أي سيادة على المنطقة الممتدة ما بين البحر المتوسط ونهر الأردن سوى السيادة الإسرائيلية".

وأضافت: "كما أبلغنا واشنطن برفضنا إخلاء أي مستوطنة، والإبقاء على القدس موحدة وعاصمة وحيدة لإسرائيل"، مستدركة بأن هناك "شرطا رابعا؛ هو رفض عودة اللاجئين حتى إلى المناطق الفلسطينية".
وحول إمكانية وجود زعيم فلسطيني يمكنه القبول بهذه الشروط، زعمت أن "المجتمع الفلسطيني لا يتمتع بإرادة السلام، وهكذا هم قادته"، وقالت: "لذلك لن نجد قائدا فلسطينيا مستعدا لقبول شروطنا...".
وزعمت المسؤولة الصهيونية، أن "المجتمع الفلسطيني يحتاج إلى ثقافة السلام، وهم ليسوا ناضجين لصنع السلام ولا لإدارة دولة مستقلة.
وتأمل حوتوبيلي، أن يتفهم الجانب الأمريكي الشروط الإسرائيلية، وقالت: "إنهم يتفهمون موقفنا بأن الاستيطان ليس عقبة أمام عملية السلام، كما أن لدينا رئيس حكومة (بنيامين نتنياهو) يضع قضية إيران على رأس جدول الاهتمام، ويرفض أن يحتل مكانه الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني".
 

وتابعت: "وخلافا للإدارة الأمريكية السابقة، فالرئيس دونالد ترامب، يرفض إملاء تسوية على الأطراف، وعلينا أن نعتاد على العيش من دون تسوية مع الفلسطينيين".

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث