ثورة أون لاين:
نشرت مجلة "فورين بوليسي" تقريرا للصحافيين ريس دوبين وجانا ونتر، عن سوق المخدرات وتصنيعها في "الشرق الأوسط".
ويشير التقرير،إلى أنه منذ بداية الحرب الإرهابية على سورية في 2011، اشتهر المخدر المعروف باسم كابتاغون، وهو منشط قوي يعرف أيضا باسم "فينيثيلين"، بأنه "مخدر الإرهابيين"، الذي يستخدمونه لتحسين فعاليتهم القتالية، حيث وصفته بعض التقارير بأنه يجعل الإرهابيين يقاتلون لأيام عديدة دون نوم.
ويستدرك الكاتبان بأنه عدا عن استخدام هذا المخدر من إرهابيي "داعش" فإن الحرب على سورية غيرت خارطة السوق السوداء، حيث نقلت التصنيع إلى سوقه الرئيسي: في دول الخليج، مثل السعودية والإمارات.
وبحسب تقرير لإدارة مكافحة المخدرات، حصلت "فورين بوليسي" على نسخة منه، فإن إنتاج الكابتاغون انتقل من الشرق الأوسط عائدا إلى جنوب شرق أوروبا، وهو مركز إنتاجه الأصلي، حيث يوثق التقرير لمصادرة شحنة خلال شهر نيسان وزنها 120 كغم من الكيماويات التي يصنع منها الكابتاغون في صوفيا في بلغاريا، في أقرب مداهمة من عدة مداهمات على مدى العام الماضي، ىفتا إلى أن هذا الحدث وتقرير إدارة مكافحة المخدرات يشيران إلى عودة ظهور إنتاج الكابتاغون في بلغاريا، لتعود البلد إلى سابق عهدها بصفتها مصدرا مهما للكابتاغون.
ويلفت التقرير إلى أنه قبل عام 2011، كان الكابتاغون ينتج بشكل رئيسي في جنوب شرق أوروبا، حيث شجع وجود خبراء كيماويين وضعف في تطبيق القانون على انتشار المختبرات الصغيرة التي صدرت كميات كبيرة من هذا المخدر إلى الشرق الأوسط.
وينقل الكاتبان عن الخبير في برنامج الديمقراطية والمخدرات في معهد "ترانسناشينال إنستيتيوت" توم بليكمان، قوله: "كانت هناك عدة مجموعات في بلغاريا بالذات كانت متورطة في الإنتاج".
وتذكر المجلة أن تزايد فرض القانون في أوروبا، بالإضافة إلى الواقع الاقتصادي لإنتاج المخدرات، أديا إلى انتقال الانتاج إلى الشرق الأوسط، حيث يقول الباحث المقيم في تونس والمتخصص باقتصاد الأسواق السوداء ماثيو هيربرت: "إن نقل المخدرات من لبنان أو سورية أو تركيا إلى العراق أو الأردن، ومن ثم إلى السعودية؛ لتوزيعها في دول الخليج يجعلها أقل تكلفة وأقل خطورة".
ويستدرك التقرير بأن خبراء خارجيين شككوا في ادعاء إدارة مكافحة المخدرات بأن الإنتاج بدأ بالعودة إلى أوروبا، حيث يقول هيربرت: "إن عودة كاملة لهذه التجارة إلى شرق أوروبا سيكون مفاجئا بالنسبة لي"، وأضاف: "إن مكان استهلاك الكابتاغون لا يزال بشكل رئيسي ثابتا في الخليج، لكن ربما ما تغير هو أشكال التهريب".
وينوه الكاتبان إلى أن الشرطة الفرنسية صادرت في أيار وفي مرتين مختلفتين ما مجموعه 750 ألف حبة كابتاغون قيمتها 1.7 مليون دولار، مشيرين إلى قول الخبير في المخدرات المصنعة مارتن ريثلهوبر، الذي يعمل مع مكتب المخدرات والجريمة في الأمم المتحدة: "كانت الشحنة قدمت من لبنان، لكنها اكتشفت في فرنسا، وكانت في طريق معقد، حيث كان من المفترض عودتها إلى تركيا ومنها إلى السعودية، ومن الواضح أنها لم تكن موجهة للسوق الأوروبية".
وتفيد المجلة بأن استنتاجات مكتب المخدرات والجريمة للأمم المتحدة تؤيد في تقريرها حول المخدرات المصنعة في العالم هذا الطريق الملتوي للكابتاغون إلى السوق، مستدركة بأنه مع أن هناك زيادة في شحنات الكابتاغون التي تضبط في جنوب شرق أوروبا، إلا أن التقرير يعزو ذلك إلى زيادة في تهريب المنشطات في الشرق الأدنى والشرق الأوسط، وليس توسعا في الإنتاج الأوروبي ذاته.
وبحسب التقرير، فإنه أحيانا يكون من الأقل تكلفة إرسال شحنة من الكابتاغون المنتج في لبنان إلى السعودية عبر فرنسا، فيقول هيربرت: "الواقع أن سفن الشحن والأدوات اللوجستية الحديثة للنقل كلها هي أهم وسائل نقل المخدرات في أنحاء العالم"، منوها إلى أن هذا لا يمنع احتمال أن يكون بعض الإنتاج عاد إلى أوروبا.
وتختم "فورين بوليسي" تقريرها بالإشارة إلى قول بليكمان: "لا تزال الخبرة هناك.. إنهم يعلمون كيف يصنعونها، فعندما تكون لديك مجموعة تملك المعرفة والاتصالات والأجهزة لإنتاج (المخدرات)، فما لم تقبض على الأشخاص الرئيسيين فإنه من الصعب إيقافها تماما".
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث