ثورة أون لاين: شددت صحيفة تركية، الأربعاء، على أن "عهد الوصاية دول الاتحاد الأوروبي على بلادنا انتهى".

وقالت صحيفة "يني شفق"، في مقال تحليلي ، إن "مسألة الاتحاد الأوروبي انتهت بالنسبة لتركيا، ففي الوقت الذي فشل فيه الاتحاد في حماية وجوده لم يعد لديه أي شيء يعطيه لتركيا.

وأكدت الصحيفة أن "علاقة تركيا مع أوروبا على مستوى الدول ستكون كلا على حدة، وسيجري تنسيق العلاقة مع أوروبا والصداقات والشراكات أو حتى العداوات على أساس العلاقات الثنائية".

وشددت صحيفة "يني شفق"، على أن "الدول الأوروبية لن تتمكن بعد اليوم من ممارسة الضغط على تركيا أو إرغامها على فعل شيء أو حتى إدارة أزمة مع تركيا لفترة طويلة".

ونبهت الصحيفة الاتحاد الأوروبي إلى أنه "لم يعد يمتلك أحلاما للوصاية على تركيا".

وأضافت: "لن تجد أوروبا وقتا ولا إمكانيات سوى لمواجهة نزاعاتها الداخلية؛ إذ ستصبح عاجزة عن تصدير أزماتها إلى بلادنا"، داعية إلى "التأمل في تطور الأزمة بين تركيا وألمانيا وفق هذه الأحداث.

واقترحت الصحيفة على أوروبا أن "تناقش من الآن انقسامها وتمزقها، فالمنطِقة التي أطلقت شرارة حربين عالميتين ستتحول إلى مناخ سياسي يطلق حربين عالميتين".


وأكدت الصحيفة أن  (أوروبا) فَسيتراجعون وينقسمون أكثر وأكثر وسينحدرِون ويتخلّفون فالتارِيخ يتغير على هذه الشاكلة".


وجرت العادة أن ينتقد رئيس النظام  التركي رجب طيب أردوغان، في كل مناسبة تغاضي الدول الأوروبية عن مآسي شعوب الشرق الأوسط ومسلمي الروهِنغيا في ميانمار، ويشدّد على أن تركيا ليست بحاجة لأوروبا بل العكس هو الصحيح.

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث