ثورة أون لاين:
بعد المسرحية التي انتهت بتسليم الرقة من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي للولايات المتحدة و"قسد" ومارافق هذه المسرحية من أحداث وقصف عشوائي دمر مدينة الرشيد يطل وزير الحرب الأمريكي جيمس ماتيس ليشرح ويطلعنا على خسائر واشنطن و"قسد" ويزعم خلال جلسة استماع أمام مجلس الشيوخ الأمريكي "إن جنديا أمريكيا واحدا قتل في المعركة إلى جانب أكثر من 600 مقاتل من "قسد" ".
ماتيس لم يتطرق إلى الضحايا المدنيين الذين قتلوا بغارات تحالفهم الدولي العشوائية.
تجاهل ماتيس أيضا قتلى تنظيم "داعش" الإرهابي ولم يذكر أي معلومة لأن الرقة بالفعل تم تسليمها دون قتال ولم يسقط فيها قتلى سوى المدنيين الأبرياء الذين راحوا ضحايا اتمام المسرحية الأمريكية الاستعراضية كما يحصل في أفلامهم الهوليودية.
زعم ماتيس أن جنديا أمريكا قتل ولم يذكر متى وكيف وبنيران من وزعم أن 600 مقاتل من "قسد" قتلوا دون أي برهان على صحة أقواله، وإلا لكان تبجح بذكر قتلى "داعش" وأظهر الصور التي تؤكد أنهم خاضوا معركة مع الإرهابيين ...لكن الأمر بخلاف ما يزعم ماتيس الذي تمخض فولد جبلا من الكذب وتزوير الحقائق.
وأقر ماتيس أن الرئيس دونالد ترامب يمكن في ظروف محددة أن يأمر بتوجيه ضربة نووية استباقية من دون إذن الكونغرس.
وأوضح ماتيس خلال جلسة الاستماع كرست لمناقشة استخدام القوة خارج الحدود، أنه يستطيع أن يتصور وضعا يمكن للرئيس دونالد ترامب من خلاله أن يعطي أمرا بتوجيه ضربة نووية من دون تصريح من الكونغرس.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث