آخر تحديث


General update: 30-03-2017 10:42

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

بلا قيود

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين: نشرت الاستخبارات الأمريكية مؤخرا تقريرا جديدا تحدثت فيه عن خطر قراصنة الإنترنيت الروس وتأثيرهم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وتلقيهم أوامر الخرق من الرئيس فلاديمير بوتين شخصيا.

الهاكرز الروس يقضون مضاجع الاستخبارات الأمريكية وشريحة واسعة من المسؤولين، ويكيلون لهم مختلف الاتهامات ويعتبرون كل من يستخدم الأحرف الروسية، روسيا، دون أن يميزوا الروسي عن الأوكراني أو اللتواني والإستوني وحتى الروماني.

الهاكر الروسي موظف رسمي

شركة FireEye الأمريكية نشرت سنة 2014 بحثا كرسته للتجسس الإلكتروني الذي تمارسه السلطات الروسية. وفي مقدمة الأدلة "الدامغة" التي "أبرزتها" الشركة الأمريكية وتثبت ارتباط مجموعة Fancy Bearللقرصنة الإلكترونية بالحكومة الروسية، كان نظام عمل الناشطين في هذه المجموعة.

وخلص بحث الشركة الأمريكية إلى أن الهاكرز الروس المشار إليهم يعملون من الاثنين وحتى الجمعة من كل أسبوع ويرتاحون يومي السبت والأحد بما يتسق من نظام العمل الرسمي، ومن الساعة الثامنة صباحا حتى تمام السادسة مساء.

وبين أدلة الإثبات كذلك، أشارت الشركة الأمريكية في بحثها إلى أن خبراء المعلوماتية كشفوا في البرمجيات التي تخترق المنظمات الحكومية في مختلف دول العالم أوامر برمجية باللغة الروسية.

والدليل المهم كذلك في البحث المذكور، هو طبيعة وهوية الجهات التي قرصنها الهاكرز الروس وهي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والبنك الدولي، وحكومات كل من المكسيك وجورجيا وباكستان إضافة إلى وكالات الأنباء القبرصية ومواقع عشرات الحكومات والهيئات الرسمية.

الهاكرز الروس يستطيعون اختراق الهواتف بالطاقة الفكرية

مكتب التحقيق الفدرالي الأمريكي عجز في مارس/آذار الماضي عن فك شفرة iPhon أحد الإرهابيين، فيما رفضت Apple التضحية بحصانة محتويات الأجهزة المحمولة وامتنعت عن فك شفرة الجهاز المذكور.

ومن تداعيات هذا الموقف المحرج هذا، انهال سيدريك ريتشموند عضو الكونغرس الأمريكي على استخبارات بلاده بالانتقادات اللاذعة على عجزها عن فك الشفرة، مشيرا إلى أن قراصنة الإنترنيت الروس قادرون على خرق الهواتف عن بعد.

أوهام الأمن الأمريكي وخشيته الهاكرز الروس، وصلت به إلى درجة أن أعضاء أحد الوفود الأمنيين الذين وصلوا إلى أوكرانيا لتقديم الاستشارات الأمنية لها، تركوا هواتفهم وأجهزتهم المحمولة في الطائرة التي أقلتهم من بلادهم، وذلك تحسبا لاختراقها من القراصنة الروس القادرين حسب إحدى الروايات الأمريكية على فك شفرات الهواتف عن بعد.

الهاكرز الروس يخضعون لأوامر الاستخبارات العسكرية الروسية وبوتين شخصيا

إذا كان الاختراق الإلكتروني يصب حسب الاستخبارات الأمريكية في صالح روسيا، فإن أصابع الاتهام تتوجه مباشرة إلى جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي، كما تجزم الاستخبارات الأمريكية بأن الروماني Guccifer 2.0، ليس شخصا واحدا ناشطا بمفرده، وإنما مجموعة قراصنة متكاملة نشرت معلومات استفزازية عن الحزب الديمقراطي الأمريكي عبر "ويكيليكس" مباشرة بتكليف من الاستخبارات الروسية.

ورجح التقرير الاستخباراتي الأمريكي قبل الأخير أن يكون الهاكرز الروس موظفين في الاستخبارات الروسية، أو مدنيين يتلقون الإيعازات منها، فيما خلص آخر تقرير استخباراتي أمريكي بهذا الصدد إلى أن الهاكرز يتلقون أوامرهم من الرئيس فلاديمير شخصيا وبشكل مباشر، بدليل أن جميع المواقع التي يخترقونها، مواقع استراتيجية لا مصلحة لبلد آخر في خرقها سوى روسيا.

وكالات

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

السابق التالي

ورد الآن

فوق الطاولة

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا