ثورة أون لاين:
السياسات التي انتهجتها إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على مدى سنوات حكمه سواء على الصعيدين الداخلي أو الخارجي اتصفت بالرعونة وازدواجية المعايير والمراوغة وعدم المصداقية ما أدى لتوتير الأجواء في الداخل الأمريكي وتصعيد الأوضاع في العالم خصوصا في منطقة "الشرق الأوسط" التي كانت سياسات أوباما فها عبثية وفاشلة وصبت الزيت على النار في كل الأزمات التي شهدتها المنطقة وخصوصا في سورية حيث دعمت إدارة أوباما التنظيمات الإرهابية التي تعتبرها "معتدلة" وساهمت في قتل الشعبين السوري واليمني بشكل غير مسبوق.
وبعد 8 سنوات من السياسات التي سعى الرئيس الديمقراطي باراك أوباما لتطبيقها في الولايات المتحدة، يستعد الجمهوريون لإطلاق حملة في الكونغرس لتفكيك هذه السياسات، وعلى رأسها قانون الرعاية الصحية.
وسيؤدي أعضاء الكونغرس اليمين الدستورية اليوم الثلاثاء، ليبدأ الجمهوريون مسعاهم لتطبيق أجندتهم المحافظة، وفق ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.
وإلى جانب قانون أوباما للرعاية الصحية، ستكون برامج أخرى مستمرة منذ عقود، مثل الضمان الاجتماعي، في مرمى النيران، إذ يهدف الجمهوريون لتقليص حجم الموازنة الاتحادية والبيروقراطية في واشنطن.
من جانبهم، يحاول الديمقراطيون منع جدول أعمال الحزب الجمهوري، عن طريق استمالة الرأي العام واستخدام قوتهم في مجلس الشيوخ لتعطيل التشريعات.


المصدر: وكالات
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث