ثورة أون لاين:

تعكف المؤسسة العامة للطيران المدني حالياً على توطين مشروع تقني متكامل لأتمتة أعمال كافة مديرياتها وإنشاء ربط شبكي من شأنه الانتقال بأداء مديرياتها إلى مستويات رفيعة.
وبينت مصادر المؤسسة أنه تمت مراسلة جامعة دمشق لتقديم عرض الأتمتة المشار إليه علما أن المؤسسة تعمل حاليا على أتمتة عمل مديرية الحركة الجوية والنقل الجوي ومديرية الشؤون المالية بحيث يتم التحصيل من كافة الطائرات العابرة والمقلعة والهابطة بشكل آلي والبرنامج في مرحلة الاختبار
و بحسب مصادر وزارة النقل أن المشكلة تكمن في اعتماد الشكل الجديد لخطة الطيران من قبل منظمة الطيران المدني العالمية والتي لم تستطع المؤسسة وبسبب الظروف الحالية تحديث تجهيزاتها ولكن في ظروف التشغيل الحالية فالمشكلة في حدودها الدنيا أما في ظروف التشغيل الطبيعي فالمؤسسة بحاجة إلى تركيب محول بين خطة الطيران القديمة إلى الجديدة أو إلى تجهيزات جديدة ودفاتر شروط جاهزة في كلتا الحالتين .
و لأجل تلافي تلك المشكلة أكدت الوزارة أن المؤسسة قدمت عدة مقترحات بهدف التطوير والتحديث منها : وضع المشاريع والقوانين اللازمة للتحول من مؤسسة إلى هيئة عامة لتكريس دورها كسلطة إدارية تمثل الدولة على أجواءها وتحقق التوافق مع متطلبات الأنظمة العالمية للطيران المدني ووضع مشاريع لتشريعات تقضي بفصل السلطات بالطيران المدني، إضافة إلى وضع تصورات عن الخبرات الخارجية والاستعانة بها بهدف تحديث أنظمة وقوانين الطيران المدني وزيادة وتطوير المطارات بما يتناسب مع حركة وصناعة النقل الجوي وتطوير المنظومة الرادارية والاتصالات الملاحية والمراقبة الجوية ،كما اقترحت وضع بنية نظامية وتوصيف ضابطة عدلية قضائية مع كامل اختصاصاتها ، وتوصيف المأمورين والعاملين بها .
الجدير ذكره أنه وعلى الرغم من الواقع الحالي الذي فرضته الأزمة ، فقد أثبت الكادر العامل على تقديم خدمات الحركة الجوية ، حرصا ومسؤولية عالية في الحفاظ على مستوى الخدمات المقدمة وضمان أعلى معايير السلامة المطلوبة، هذا و أيضا رغم تسرب بعض العناصر لأسباب مختلفة فرضتها الظروف العامة .

 

الثورة أون لاين – نهى علي

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث