ثورة أون لاين:

أعرب الرئيس الأميركي «باراك أوباما» أمس الخميس لنظيره المصري «عبد الفتاح السيسي»، عن "قلقه" حيال المحاكمات الجماعية ووضع المنظمات غير الحكومية وسجن صحافيين وناشطين مسالمين في مصر.

وخلال اتصال هاتفي، شجع «أوباما» الرئيس المصري على أخذ التطلعات "السياسية والاقتصادية والاجتماعية" للشعب المصري بالاعتبار، حسب ما أعلن البيت الأبيض.

وحكمت محكمة مصرية مطلع كانون الأول/ديسمبر بالإعدام على 188 شخصاً، بتهمة قتل 13 شرطياً وهو آخر حكم في سلسلة محاكمات جماعية أطلقتها السلطات في قمعها لأنصار الرئيس الاسلامي المخلوع «محمد مرسي».

كما أشار الرئيس الأميركي في الوقت نفسه إلى أهمية التعاون بين البلدين من أجل دفع مصالحهما المشتركة "في التصدي للإرهاب والأمن الإقليمي".

وأوضح بيان البيت الأبيض، أن "الرئيسين أشارا إلى أهمية الحفاظ على العلاقات الوثيقة بين بلديهما في المجال العسكري والاستخبارات".

المصدر: وكالات

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث