آخر تحديث


General update: 25-06-2017 14:05

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

السابق التالي

Editorial

السابق التالي

بلا قيود

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

باب مرصود

 

ثورة أون لاين:

هل حقاً تحولت محطة توليد كهرباء بانياس قبل أيام إلى ظهر سفينة إغريقية تعالت فيها أصوات البحارة فرحاً باكتشاف أرضهم الجديدة.. ابتهاجاً بالإعجاز الذي تحقق بعرق جبين وكد يمين أبناء البلد الذين رقصوا طرباً على إيقاع دوران العنفة الغازية التي
ما كان لها لتستعيد موقعها الإنتاجي الكهربائي في المحطة، والدخول على خط إنارة مساحات واسعة في المنطقة الساحلية لولا أصحاب الزنود السمراء الذين أثبتوا أنهم حنطة البلد الذهبية لا زيوان جلب (تنكي).‏

ولأنهم على الوعد والعهد الذي قطعوه على أنفسهم فقد نجح أبطال الإنتاج من الدرجة الممتازة والطراز الرفيع جداً جداً من نيل علامة أهم امتحان عملي كاملة بعد استغنائهم وبشكل شبه كامل عن (الخواجات) ودلالهم المفروط وشروطهم التعجيزية وطمعهم وجشعهم الكبيرين وحرفيتهم العالية المستوى في ابتزاز واستغلال حاجات الآخرين المأجورة لا التبرعية (الحبية).. بعد تمكنهم من تسجيل أهم براءة إصلاح وصيانة بنسخة وطنية خالصة، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أن ضربات الإرهابيين الكفرة القتلة المتلاحقة لم تكسر ظهر أبناء الوطن الشرفاء بل زادته قوة وصلابة ومنعة، ودفعتهم لاقتلاع شوك هذه الحرب القذرة بأياديهم البيضاء.‏

فما جرى في محطة توليد كهرباء بانياس لم يكن (ويجب ألا يكون) بالحدث العابر أو الشكلي أو العادي أو مرور الكرام، ما حدث يؤكد أن سورية كانت مفرخة للأبطال (كل في موقعه) الذين يستحقون منا ليس رفع القبعات فحسب، ولا تزيين عنقهم بالورد والغار، بل لتكريم من نوع خاص، وتدريس هذه الإنجازات وجعلها منهاج وأسلوب عمل لكل من يريد أن يضع يده بيد كل من يدافع عن كل حبة تراب في البلد وكل من يعمل وسيعمل على إعادة بناء كل شبر فيها.‏

فكل نقطة عرق سالت على جبين كل عامل من العمال الـ 22 الذين أعادوا العنفة الغازية للدوران تعادل المليارات الخمسة من الليرات التي طالب بها الخواجات لصيانة لا استبدال العنفة القديمة بأخرى جديدة.‏ 

عامر ياغي

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

ورد الآن

 


الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره البرازيلي ميشال تامر يدعوان في بيان مشترك إلى إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية بأسرع ما يمكن.

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

ورد الآن

فوق الطاولة

السابق التالي

مواقع صديقة

 

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا