ثورة أون لاين عن اللوموند بقلم : رافاييل ليريس

خلال فترة حياته المديدة عاش بوشو سِيراً متتابعة متنقلاً من موهبة إلى أخرى قبل أن يصبح " كاتب النضج " . عام 2008 حصل على جائزة ليفر أنتر عن روايته " الجادة البعيدة " ، كما تمّ تكريمه و هو ما يزال على قيد الحياة بعد عام من حصوله على الجائزة عبر دخول اسمه في قاموس روبير للأسماء . كاتب استخدم التعابير الفرنسية ، محللاً نفسياً ، رساماً وشاعراً توفي ليلة 20 إلى 21 أيلول 2012 عن عمر يناهز الـ 99 .
هنري بوشو تولد مالين (بلجيكا) 1913 ، عاصر الحرب العالمية الأولى 1914 وكذلك حريق لوفان الذي أشعلته المجموعات الألمانية ، وتركت في نفسه " جرحاً " عميقاً . عمل في الصحافة في فترة شبابه وتطوّع إلى جانب الحركات المسيحية كما درس الحقوق وأصبح محامياً في محكمة بروكسل عام 1936 .
أنشأ داراً للنشر بباريس واستقر هناك عام 1946 بنفس الوقت بدأ يمارس عمل التحليل النفسي مع بلانش روفيشون لوف زوجة الكاتب بيير جان لوف التي ساعدته في اكتشاف موهبته في الكتابة ، فكتب عام 1950 أولى قصائده التي جمعها في أول ديوان له تحت اسم جيولوجيا ، والذي ظهر عام 1958 في منشورات غاليمار ضمن سلسلة " ميتا مور فوز أو التغير " التي كان يشرف عليها جان بولهان ( بولان ) .
في أثناء ذلك استقر في سويسرا حيث أدار مؤسسة للتعليم الخاص ، بالمقابل استمر في كتابة قصائده ، وبدأ محاولاته المسرحية فكتب أولى مسرحياته : جنكيز خان وأخرجتها للمسرح عام 1961 مخرجة شابة أريان منو شكين . طيلة تلك الفترة ، اندفع إلى كتابة الروايات ، فكانت أولى رواياته " التمزق " وهي مستوحاة من ذكريات الطفولة وتحليله لها ونشرها في منشورات غاليمار 1966 تبعها "الفَيْلَقْ الأَسْوَدْ " عام 1973 الأمر الذي لم يمنعه من متابعة عمله الشعري ( التوبيخ دون ضغينة La Piere Sans chagrin، لا دوغانا و الاحتفال ... ) .
عام 1975 مارس عمله في الطب النفسي في باريس بمعالجة المراهقين الذين يمرون بصعوبات ، وبدأ يظهر تأثير التحليل النفسي في كتاباته كما في ديوانه الشعري الأذن الطرشاء La Sourde Oreille، وحلم فرويد 1981 ، كما انعش علم الأساطير عمله.
واشتهر بشكل واسع إثر نشره لثلاثيته الأدبية : أوديب على الطريق ، ديوتيم والأسود (1991) وأنتيغون (1997) ....
هذا ولم يمنعه التقدم في العمر عن الكتابة ففي السنوات الأخيرة كان يكتب ما بين ساعة إلى ساعتين يومياً ، وكان يقول : " الشعر يكتسح الحياة المألوفة " كما سيصدر له في تشرين الأول المقبل " بيير وبلانش " وهي عبارة عن ذكريات ووثائق عن بلانش ريفرشون وبيير جان لوف

ترجمة : سراب الأسمر
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث