آخر تحديث


General update: 24-01-2017 17:09

مراسيم وتشريعات

الافتتاحية

Editorial

بلا قيود

السابق التالي

استفتاء

هل تعتقد أن انتصارات الجيش في حلب ستعجل بهزيمة المشروع الإرهابي ضد سورية

نعم - 90.5%
لا - 9.5%
لاأعلم - 0%

أعلام سوريون

left ads2

كتاب الأسبوع

السابق التالي

باب مرصود

 

ثورة أون لاين: لم يتناول روائي في العالم جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة كما تناولها الأديب الألماني أوي تيلكام في روايته الحدث "البرج" والتي قرأها أكثر من مليون ألماني حتى الآن.
يتوقف أوي تيلكام في عدة مدن ألمانية قبل ثلاثين عاماً عشية سقوط جدار برلين, الحادثة التي غيرت مجرى تاريخ تلك الدولة بولادة ألمانيا الموحدة.
يشبه النقاد الألمان رواية "البرج" بنظيرتها "حياة الآخرين" للأديب توماس مان فبطلها المراهق كريستيان يعشق الشعر وهو لم يتجاوز السابعة عشرة ويشهد مرحلة المغيب التي شهدتها جمهورية ألمانيا الديمقراطية في ثمانينات القرن الماضي, وتجري أحداث "البرج" في دريسدي عام 1982 في سنوات كانت البرجوازية الألمانية تسعى للحفاظ على مكاسبها الاجتماعية في ظل النظام الشيوعي, هذا بينما راحت الديمقراطية الشعبية تلفظ أنفاسها الأخيرة قبيل سقوط جدار برلين, وتكاد حبكة رواية البرج تتقدم على الحبكة التي استخدمها غوتيه في رائعته "ويلهم مستر" وتوماس مان في رائعته "تويني كروبر" فيعيش بطل "البرج" كريستيان المراهق الوقح المتغطرس نصيبه من المحن والمآسي ويمر بتجارب حب قاسية رغم صغر سنه آخرها كان حبه لفتاة تؤمن بالفكر الشيوعي رغم انتمائه للطبقة البرجوازية التي لم تتمكن الاشتراكية انتزاع جذورها من المجتمع الألماني وينقل كريستيان حقد أسرته على الدولة في باحة المدرسة ليتحول إلى عدو لعدد من زملائه الطلاب حين يذهب للعمل في أحد الدبابات الألمانية فيجد أن مكانه ليس هناك ثم تدفعه حبيبته للمشاركة في دورات تدريبية عله يحقق ذاته وهو الساعي لإظهار مواهبه الشعرية الناشئة.
وخلال تلك السنوات يتسع فكر كريستيان وتكبر تطلعاته مع دخول التاريخ الألماني منعطفاً جديداً, الذي تمثل بقرع أجراس 9 تشرين الثاني عام 1989 وانهيار الجدار الفاصل بين الألمانيتين لتفتح ألمانيا صفحة جديدة في مسيرتها.
ورغم شعور كريستيان بالوحدة إلا أنه ليس بمفرده فوالده ريتشارد الطبيب الجراح الذائع الصيت الذي يقيم علاقات غرامية ناجحة على غرار أثرياء طبقته وعمه ميمو يدير داراً للنشر إلى جانب انشغاله بتحرير مجلة خاصة بعلم الحيوان.
هذه الشخصيات تعيش في حدائق سرية تصبغ تصرفاتها بـ شيزوفرينيا وانفصامات لا تنتهي بينما يعلو صوت الحنين للمرحلة الاشتراكية حيناً وينخفض حيناً آخر, لكن المجتمع الألماني الشرقي يبحث عن صوت في برج بابل دريست الصاخبة بثقافتها وإعلامها وتاريخها العريق.
وتمتلئ رواية "البرج" بمراجع موثقة تعيد إلى الأذهان العصر الذهبي لألمانيا الشرقية يوم كانت تشكل تحدياً للمجتمعات الاستهلاكية وتتعايش مع الروس من خبراء وغيرهم قدموا التضحيات لينهض هذا المجتمع ويواجه العالم الجديد.
كما استوعبت رواية "البرج" موسيقا وقصائد وأغاني راجت في ألمانيا الشرقية سابقاً حتى الصحف المحلية فقد ورد اسم عدد منها في الرواية.
ويملأ اوي تيلكام رائعته بنكات ساخرة من جدار برلين ومن الرئيس الروسي الراحل بريجنيف.
كما يصف هذا الأديب الذي يتوقع له أن يخلف غونتر غراس الطبيعة الساحرة التي تتميز بها منطقته في ألمانيا وهو من مواليد 1968 ويعيش حياته على غرار بطل روايته كريستيان لتجمع الرواية بين السيرة الذاتية والرواية الوثائقية, والجدير ذكره اهتمام الأوساط الأدبية الألمانية بـ أوي تيلكام واعتباره خليفة غراس دون منازع ولمعرفة ماذا سيحدث لبطل "البرج" بعد سقوط جدار برلين علينا انتظار أجزاء جديدة سيصدرها هذا المبدع قريباً.


الثورة أون لاين_ ترجمة: مها محفوض محمد
عن لوموند

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث

هذا علمي

خطاب القسم

كلمة الثورة أون لاين

ورد الآن

فوق الطاولة

مواقع صديقة

facebook-twitter

 

 

صحتك بالدنيا