ثورة أون لاين:
بين المدير العام للجمارك فواز الأسعد أنه تم التوافق على تعديل آلية عمل الأجهزة الجمركية المعنية بقمع التهريب والتي كانت تقتصر على الدخول إلى المستودعات بالتحول نحو التوسع في العمل ومتابعة التهريب في المحال التجارية، وأن أي محل فيه مهربات هو هدف للجمارك، بغض النظر عن حجم المهربات التي لديه، وأنه سيتم التشدد في اتخاذ أقسى العقوبات التي نص عليها القانون وهي عقوبات رادعة تتمثل في شقها المدني بالغرامات وهي غرامات موجعة، على حين في شقها الآخر جزائي وتصل لعقوبة الحبس بحق المهرب.
وحول سبب هذا التحول في آلية العمل الجمركي والعودة للدخول إلى المحال التجارية بين أنه بعد مسح وجمع المعلومات تبين ارتفاع في نسب المهربات ضمن المحال والمستودعات في الأسواق المحلية، وهو أمر غير مقبول ويهدد الإنتاج المحلي ويضر بسلامة المستهلك.
وفي جواب على سؤال حول سبب التركيز في مكافحة التهريب على صغار المهربين وترك الحيتان، بين الأسعد أنه لا حصانة لأحد، وأن التعليمات للجمارك هي ضرب جميع المهربين وأن لا استثناءات في ذلك، والكثير من القضايا التي عملت عليها الجمارك هي لكبار المهربين الذين عادة ما يتم التشدد أكثر في التعامل معهم، مبيناً أن الجمارك تعمل على الوصول إلى المصادر والمنابع للمهربات عبر تتبع المعلومات وتقاطعها ومراقبة نشاطات التهريب.
وأوضح الآمر العام للضابطة الجمركية العميد آصف علوش أن الضابطة تعمل منذ وقت على تطوير آليات عملها، ووضع خطة عمل واسعة تتناسب مع التحسن العام الذي شهدته معظم المناطق السورية بعد المساحات الكبيرة التي استعادها الجيش خلال الفترة الأخيرة، ومنه كان لابد من التحول بعمل الضابطة لبرامج عمل مختلفة ضمن الخرائط المستجدة المتاحة للعمل أمام الضابطات الجمركية، مبيناً أن الضابطة تعمل على معايير اختيار رؤساء الضابطات ورؤساء المفارز وتوزيعهم ضمن خطط مدروسة بما يخدم العمل الجمركي، وأن الضابطة عملت على تحديد المناطق الأكثر أهمية لضبط حركة التهريب وحددت العديد من النقاط والمعابر، وتعمل على تعزيز تواجدها في هذه المناطق، وأن الضابطة تعمل على زيادة عملية المتابعة وضبط المهربات وأن حصيلة قضايا التهريب شهدت ارتفاعاً خلال الفترة الأخيرة.
كما بين الآمر العام أن هناك تعاوناً وتنسيقاً مع العديد من الجهات المختصة في التعامل مع قضايا التهريب التي تستدعي مثل هذا التنسيق، وهو ما حدث مؤخراً في حلب حيث عملت الضابطة الجمركية بالتعاون مع الجهات المختصة للتعامل مع بعض قضايا التهريب خاصة بعد تعرض إحدى الدوريات الجمركية لمواجهة مباشرة مع مهربين مسلحين حيث تم التعامل مع هذه القضية وضبط الحالة والتعامل معها وفق الأنظمة المعمول بها.
وأوضح أنه يتم العمل على تطوير تواجههم وأن هناك حالة متابعة يومية لعمل الضابطات عبر طلب التقارير اليومية للعمل والزيارات الميدانية لمواقع العمل.


 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث