ثورة أون لاين:
أكد وزير الكهرباء زهير خربوطلي أنه تم صرف مكافآت بقيمة 150 – 300 ألف ليرة سورية لكل خبير وطني أعاد تأهيل المحطات الكهربائية ووفر مليارات الليرات على الخزينة، نافياً التقارير الإعلامية التي أكدت تعويضهم بـ5 آلاف ليرة فقط.
وجاء كلام خربوطلي خلال جلسة "مجلس الشعب"، حيث أشار بعض النواب إلى أن تعويض الخبراء يجب أن يتناسب مع المبالغ التي وفروها.
وفي أيار الماضي، قال خربوطلي إن وزارته وفرت 52.5 مليار ليرة نتيجة اعتمادها على الخبرات الوطنية المحلية دون الخبرات الأجنبية، والتي كان من المفترض أن تقوم بعمليات إعادة تأهيل وإجراء الصيانات لمحطات التوليد على مستوى القطر.
وأضاف وزير الكهرباء في الجلسة أنه يرد إلى محطات توليد الكهرباء 13 مليون متر مكعب غاز، بينما حاجاتها 18.5 مليون م3، أي يوجد مجموعات غازية تحتاج نحو 5.5 مليون م3 غاز لإنتاج حوالي 900 ميغا واط.
ووعد خربوطلي بعقد اجتماع مشترك مع "وزارة النفط والثروة المعدنية" برئاسة رئيس "مجلس الوزراء" عماد خميس، لدراسة إمكانية زيادة كميات الغاز وتحسين استطاعة التوليد.
وسبق أن أكد وزير الكهرباء توفير 675 مليون ليرة يومياً على الحكومة نتيجة الاعتماد على الغاز في التوليد بدلاً من الفيول، وباتت 78% من مجموعات التوليد تعمل على الغاز و13% منها تعمل على الفيول.
وبرّر وزير الكهرباء في تشرين الثاني الماضي أسباب زيادة عدد ساعات التقنين بالصيانات الدورية التي تقوم بها "وزارة الكهرباء"، إضافة إلى ارتفاع حمولات استهلاك الكهرباء لأكثر من النصف.
ووضعت "وزارة الكهرباء" مؤخراً برنامجاً زمنياً لبدء صيانة محطات التوليد قبل فصل الشتاء، تبدأ من 15 أيلول الماضي وتستمر حتى بداية كانون الأول 2018، مؤكدة أن الصيانة لن تؤثر على المواطن أو تؤدي إلى تقنين.
 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث