ثورة أون لاين:

أكد مدير سياحة اللاذقية عمار أحمد أن نسب الأشغال السياحي ازدادت في الموسم السياحي الحالي الذي شهد نمواً ملحوظاً في القدوم السياحي الشتوي

ما دفع المستثمرين إلى التوجه لمواقع جديدة على هذه المسارات السياحية ولا سيما الريفية منها ما سيؤدي إلى ارتفاع نسبة التنمية الريفية السياحية مؤكداً جاهزية المنشآت السياحية لاستقبال السائحين.‏

وأوضح أحمد أن عمليات الترويج السياحي التي تمت والفعاليات السياحية الشبابية التي أقيمت على شاطئ وادي قنديل في عام 2017 أدت إلى تدفق أعداد كبيرة من السياح من مختلف مناطق سورية ومن دول الجوار ما أكسب هذا الشاطئ شهرة كبيرة كمقصد سياحي شاطئي مفتوح وأدى إلى إلغاء الموسمية السياحية وزيادة فترة الإشغال الفندقي حيث امتدت إلى الخريف والشتاء والربيع وزادت فترة الإشغال السياحي في اللاذقية لهذا العام بنسبة 25 بالمئة عن نفس الفترة من العام الماضي.‏

لافتاً: أن المنشآت السياحية تقدم حالياً تخفيضات كبيرة في أسعار الغرف الفندقية وعروضاً تخص القدوم العائلي منوهاً بأن وزارة السياحة ستقيم العام القادم ملتقى استثمارياً لتشجيع التشاركية بين المؤسسات الحكومية والمجتمع موضحاً أن المسارات السياحية التي تضم القلاع والقمم الجبلية والمحميات الطبيعية ومواقع المسير والتخييم والتسلق الجبلي والوديان ومواقع إنتاج الموروث الغذائي الشعبي للساحل السوري تعتبر ذات أولوية في التنمية الريفية وبالتالي تمكين مواقع السياحة الشتوية والأنشطة والفعاليات الممكن إقامتها في هذه المواقع.‏

وأشار أحمد إلى أن مواقع قرى عديدة في ريف جبلة تعتبر مقاصد جبلية ذات طابع شتوي حالم واصطيافي في مختلف الفصول كما تشجع الشلالات والأنهار في الوديان على سياحة المغامرات والاستكشاف وهي تحظى حالياً باهتمام كبير من الشريحة الشابة عبر إقامة الرحلات الاستكشافية والتخييم وسواها.‏

 

Share

أضف تعليق


كود امني
تحديث